التأشيرات تهدد حضور روحاني اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة

ذكرت وسائل الإعلام الإيرانية، الأربعاء، أن الرئيس الإيراني حسن روحاني ووفده يمكن أن يضطروا إلى عدم المشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل، لأن الولايات المتحدة لم تصدر لهم بعد تأشيرات دخول.

وكان من المقرر أن يتوجه روحاني والوفد المرافق له إلى نيويورك للمشاركة في الاجتماعات السنوية للجمعية العامة، الإثنين، إلا أن ذلك يبدو غير ممكن نظرا لعدم حصولهم على التأشيرات، حسب وكالة «إرنا» الرسمية للأنباء، وفق «فرانس برس».

وقالت الوكالة: «إذا لم يتم إصدار التأشيرات خلال ساعات قليلة، فمن المرجح إلغاء الرحلة». ويشمل الوفد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي فرضت عليه الولايات المتحدة عقوبات في 31 يوليو. وكان من المقرر أن يتوجه جواد ظريف إلى نيويورك، صباح الجمعة، حسب وكالة «إرنا». وسيؤدي غياب روحاني إلى تقويض محاولات فرنسا ترتيب لقاء بينه وبين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في إطار الجهود الأوروبية لتخفيف التوترات بين البلدين.

وقالت الوكالة إن «غياب إيران سيظهر أنه وخلافا لالتزاماتها للأمم المتحدة والمنظمات الدولية في إطار الاتفاقات، فإن الدبلوماسية ليس لها قيمة بالنسبة إلى الولايات المتحدة». وأضافت أنه «رغم أن جمهورية إيران الإسلامية لم تغادر الساحة وتواصل دبلوماسيتها النشطة، فإن على الحكومة الأميركية أن تبرر تصرفاتها». ومن المقرر أن تبدأ نقاشات الجمعية العامة، الثلاثاء.

والولايات المتحدة مجبرة على إصدار تأشيرات للدبلوماسيين العاملين في مقر الأمم المتحدة نظرا إلى استضافتها هذا المقر.

المزيد من بوابة الوسط