رينزي رئيس الحكومة الإيطالية الأسبق يستقيل من الحزب الديمقراطي

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي السابق ماتيو رينزي، أحد أبرز وجوه اليسار، الثلاثاء، خروجه من الحزب الديمقراطي لتأسيس حركته؛ تصميمًا منه على التصدي لطروحات زعيم اليمين المتطرف ماتيو سالفيني.

وأكد رينزي أنه والنواب الذين سيحذون حذوه سيستمرون في تقديم الدعم البرلماني لحكومة جوزيبي كونتي الجديدة التي تشكلت من الحزب الديمقراطي وحركة خمس نجوم (المناهضة للمؤسسات)، وفق «فرانس برس».

وبرر رينزي في مقابلة مع جريدة «لاريبوبليكا» اليسارية موقفه قائلًا: «إن «الحزب الديمقراطي اليوم هو مجموع تيارات سياسية» و«أخشى أنه لم يعد قادرًا على أن يواجه بمفرده هجمات (ماتيو) سالفيني والتعايش الصعب مع حزب خمس نجوم». وبحسب تقديراته، فإن 30 نائبًا وسيناتور من 160 عضوًا للحزب الديمقراطي في البرلمان، سينضمون إلى رينزي في مشروعه الجديد الذي لم يعلن رسميًّا عن اسمه حتى الآن.

وتكرر خلال المقابلة الحديث عن المعركة ضد سالفيني زعيم حزب الرابطة. وقال رينزي: «أريد أن أمضي الأشهر المقبلة في محاربة السالفينية في الشوارع والمدارس والمصانع. وسيبقى طردي سالفيني أكثر ما أفتخر به في مسيرتي المهنية»، وأضاف: «أريد محاربة سالفيني وليس نيكولا زينغاريتي» الزعيم الجديد للحزب الديمقراطي.

وسالفيني الذي حكم حزبه البلاد طوال 14 شهرًا مع حركة خمس نجوم تسبب بأزمة سياسية وبسقوط حكومة كونتي الأولى مطلع أغسطس من خلال محاولته تنظيم انتخابات مبكرة للعودة بقوة إلى سدة الحكم. وحصل في استطلاعات الرأي على 36 إلى 38% من نوايا الأصوات.

لكن رينزي دفع باتجاه تحالف بين الحزب الديمقراطي وحركة خمس نجوم؛ تفاديًا لانتخابات مبكرة، وقال رينزي الذي تولى رئاسة الحكومة بين 2014 و2016 «إن الشعبوية الضارة التي يعبر عنها (سالفيني) لم تهزم ويجب محاربتها داخل المجتمع».

دخيل وغريب
وأضاف السياسي المعروف بصراحته وتسبب ذلك في بروز خصوم داخل حزبه أن «الشعبوية لا تعرف الذكاء الصناعي، الشعبوية هي الغباء الفطري». ولطالما اعتبر الأعضاء التاريخيون لليسار الإيطالي رينزي «دخيلًا». وقال رينزي: «ثمة تيار ثقافي في اليسار الإيطالي يعتبرني دخيلًا. لطالما عوملت كغريب وكمحتل مسيء حتى عندما فزت بالانتخابات التمهيدية» للحزب لأصبح زعيمه العام 2013.

وأثارت ثقته بنفسه الاستياء وتحول الاستفتاء الدستوري في ديسمبر 2016 إلى تصويت مع أو ضده شخصه في البلاد. وبعد فشل الاقتراع استقال من منصبه كرئيس للوزراء وخلفه باولو جينتيلوني. وشدد رينزي على أن حركته لن تكون «حزبًا سياسيًّا تقليديًّا» بل «منزلًا»، وفي الوقت الحالي ليس هناك أي منافسة انتخابية مع حلفائه السابقين. فقد أكد أن حزبه لن يشارك في الانتخابات «للعام على الأقل».

وقال «الانتخابات الأولى التي سنترشح فيها ستكون التشريعية آمل في 2023 والأوروبية في 2024»، وأثار رحيله قلق زملائه السابقين في الحزب.

وغرد زينغاريتي «آسفون هذا خطأ» ارتكبه رينزي. وقال داريو فرانشيسكيني وزير الثقافة وأحد أبرز زعماء الحزب الديمقراطي: «إنها مشكلة كبيرة» أثناء حديثه في ميلانو (شمال) مع نظيرته الألمانية ميشيل مونتفيرينغ، بحسب وكالة الصحافة الايطالية.