قوات أفغانية وأميركية تقتل قياديين و38 مسلحًا من «طالبان»

قوات أمن أفغانية في موقع تفجير انتحاري لـ«طالبان» استهدف قاعدة عسكرية قرب كابل، 12 سبتمبر 2019، (أ ف ب)

أعلن مسؤولون، اليوم الأحد، أن قوات أفغانية تدعمها قوات أميركية قتلت اثنين من قادة حركة «طالبان» وما لا يقل عن 38 من مقاتلي الحركة في ضربات جوية مشتركة بمناطق في شمال وغرب أفغانستان.

وذكر مسؤول أمني كبير في العاصمة كابل أن العملية التي نُفذت مساء السبت، استهدفت إحباط هجمات خططت لها «طالبان» على القوات الأفغانية، مضيفًا أن الاشتباكات تصاعدت بعد انهيار المحادثات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة و«طالبان»، وفق وكالة «رويترز».

وأوضحت وزارة الدفاع في بيان أن مولوي نور الدين الذي عينته «طالبان» حاكمًا لإقليم سمنكان بشمال البلاد قُـتل إلى جانب أربعة مقاتلين في ضربة جوية بمنطقة دره صوف. لكن «طالبان» نفت مقتل الحاكم وقال ذبيح الله مجاهد الناطق باسم الحركة في بيان «إنه (نور الدين) على قيد الحياة».

حادثة منفصلة

وقُتل الملا سيد عظيم، في حادثة منفصلة، الذي عينته «طالبان» حاكمًا لمنطقة إنار دره بإقليم فراه في غرب البلاد في غارة مشتركة للقوات الأفغانية والأجنبية. وقال الناطق باسم شرطة إقليم فراه محب الله محب «قُتل سيد عظيم مع 34 متمردًا في إنار دره». وأشار مسؤولون أمنيون كبار في كابل إلى أن عمليات مشتركة ستستهدف مقاتلي «طالبان» وتنظيم «داعش» لمنع أي هجمات على القوات الأفغانية والمدنيين قبل انتخابات الرئاسة المقررة يوم 28 سبتمبر.

بعد انهيار المفاوضات مع أميركا.. وفد من طالبان يجري محادثات مع مسؤولين روس

وتصاعد القتال في أنحاء عدة من أفغانستان الأسبوع الماضي بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب المفاجئ إلغاء محادثات مع «طالبان» بشأن سحب القوات الأميركية وتمهيد الطريق أمام إنهاء الحرب المستمرة منذ 18 عامًا في أفغانستان. وقتلت «طالبان» أربعة من أفراد القوات الخاصة الأفغانية الأسبوع الماضي في تفجير سيارة ملغومة.