سويسرا تعلن أسباب سحب الجنسية من مواطن مدان بـ«الإرهاب» لأول مرة

أعلنت سويسرا الأربعاء أنها سحبت للمرة الأولى جنسيتها من شخص مزدوج الجنسية دين بالانتماء إلى «منظمة إرهابية».

وأفاد بيان «للمرة الأولى، سحبت دائرة الهجرة في الدولة الجنسية السويسرية من شخص يحمل جنسية أخرى»، وتابع البيان أن الرجل حكم عليه بالسجن «عدة سنوات بسبب الدعاية وتجنيد مقاتلين لصالح منظمة محظورة».

وتؤكد السلطات الفدرالية أن دائرة الهجرة بإمكانها سحب الجنسية السويسرية من شخص يحمل جنسية أخرى «يقوض بشكل خطير مصالح أو سمعة سويسرا وبالتالي يعرض أمن البلاد للخطر». ويمكن للرجل الذي لم تكشف هويته وجنسيته الأخرى أن يستأنف القرار أمام المحكمة الإدارية الاتحادية.

تركي عمره 33 عاما
وذكرت صحيفة «بليك» السويسرية أن الشخص المعني تركي يبلغ من العمر 33 عاما حكمت عليه المحكمة الجنائية الفدرالية بالسجن عامين ونصف عام في عام 2018، إثر إدانته بالدعاية بين عامي 2014 و2017 لصالح «جبهة النصرة»، الفرع السوري السابق لتنظيم القاعدة.

وفي أواخر مايو، أعلنت الحكومة «التعرف على عشرات من ذوي الجنسية المزدوجة ممن يشتبه في مشاركتهم في الخارج في جرائم تتعلق بأنشطة إرهابية». وكانت برن أوضحت أن الإجراءات الجنائية قد بدأت ضد معظمهم، في حين يقبع آخرون قيد الاحتجاز في الخارج حيث يواجهون إجراءات مماثلة.

كلمات مفتاحية