اليونان وقبرص تدينان التنقيب التركي «غير القانوني» شرق البحر المتوسط

دان زعيما اليونان وقبرص، الثلاثاء، أنشطة التنقيب التركية «غير القانونية» في شرق البحر المتوسط، وطالبا مجددا بإجراء مباحثات لحل النزاع في الجزيرة المقسمة منذ عقود.

وذكر مكتب رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، بعد لقائه الرئيس القبرصي، نيكوس أناستاسيادس، «أن الزعيمين أعربا عن مخاوفهما الشديدة حيال التدخلات التركية غير القانونية في البحر»، وفق «فرانس برس».

وتابع في بيان أنهما «يكرران رغبتهما الكاملة إعادة إطلاق مفاوضات تؤدي إلى حل قابل للتنفيذ للمسألة القبرصية»، وتحدت تركيا مرارا التحذيرات الأوروبية والأميركية لوقف التنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص. وأثار اكتشاف احتياطي هائل من الغاز في شرق المتوسط خلافا بين قبرص وتركيا، التي أرسلت سفينتين للتنقيب عن النفط والغاز في المنطقة.

والجزيرة مقسومة بين جمهورية قبرص، العضو في الاتحاد الأوروبي و«جمهورية شمال قبرص التركية» غير المعترف بها دوليا، التي أعلنت في الشطر الشمالي بعد الاجتياح التركي الجزيرة العام 1974، ردا على انقلاب قام به قوميون قبارصة يونانيون بهدف إلحاق الجزيرة باليونان.

وتعتبر أنقرة أن الموارد الغازية لا بد أن تتوزع بشكل عادل بين القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك، الأمر الذي ترفضه نيقوسيا بشدة. وفي يوليو الماضي، دانت قبرص إطلاق تركيا عملية تنقيب جديدة عن النفط والغاز قبالة سواحل الجزيرة المقسمة، واعتبرتها «تصعيدا للانتهاكات التركية المستمرة».

وتقول أنقرة إن أي مشروع يستبعد تركيا أو «جمهورية شمال قبرص» في البحر المتوسط لن يدخل حيز النفاذ. وفي أغسطس، التقى الرئيس القبرصي أناستاسيادس ومصطفى أكينجي، زعيم القبارصة الأتراك، بشكل غير رسمي لأكثر من ثلاث ساعات في مجمع الأمم المتحدة في نيقوسيا، في المنطقة العازلة التي تقسم الجزيرة.

المزيد من بوابة الوسط