بعد «صيف القمع».. الروس ينتخبون ممثليهم المحليين

انتخابات في روسيا (أرشيفية: الإنترنت)

توجه المواطنون الروس في أنحاء البلاد، اليوم الأحد، إلى صناديق الاقتراع لانتخاب ممثليهم المحليين، على إثر أحد أشد حملات القمع القضائي لمتظاهرين منذ نحو عشر سنوات.

وتُنظم أكثر من خمسة آلاف عملية اقتراع، إذ سُنتخب 16 حاكما إقليميا وأعضاء برلمانات 13 منطقة، من بينها شبه جزيرة القرم الأوكرانية التي ضمتها روسيا في 2014، وفتحت مكاتب الاقتراع أبوابها من الساعة 8,00 (5,00 ت غ)، ومن المقرر أن تستمر إلى الساعة 20,00 (17,00 ت غ).

وقال المحللون، حسب وكالة «فرانس برس»، إن نتائج التصويت ستكون تحت المجهر مع اقتراب استحقاق الانتخابات البرلمانية في 2021، وستساهم في رسم مستقبل روسيا السياسي في وقت يبدأ الرئيس فلاديمير بوتين عقده الثالث في السلطة.

مظاهرات موسكو

وتتجه الأنظار إلى العاصمة التي شهدت تظاهرات في نهاية كل أسبوع منذ منتصف يوليو احتجاجا على استبعاد مرشحي المعارضة من انتخابات البرلمان المحلي، إذ أسفرت هذه التظاهرات التي جرت بمعظمها دون ترخيص، عن توقيف 2700 شخص، في سابقة منذ موجة الاحتجاجات في 2011-2012 التي سبقت عودة بوتين إلى الكرملين بعد توليه رئاسة الوزراء.

اقرأ أيضا: بوتين عن المتظاهرين ضد سياساته: أمر إيجابي بشرط احترام القانون   

وسجنت السلطات لفترة قصيرة جميع مرشحي المعارضة تقريبا الذين أرادوا خوض الانتخابات في موسكو، كما صدرت بحق العديد من المتظاهرين أحكام قاسية بالسجن وصل بعضها إلى أربع سنوات، وحكِم على رجل بالسجن خمس سنوات لنشره تغريدة دعا فيها إلى مهاجمة أبناء عناصر الشرطة.

التصويت الذكي  

وفي موسكو دعي نحو 7.2 مليون ناخب لاختيار 45 نائبا في برلمان محلي يهيمن عليه حزب «روسيا الموحدة» الحاكم، ولا يعارض إطلاقا سياسات رئيس البلدية الموالي للكرملين سيرغي سوبيانين.

ودعا المعارض أليكسي نافالني (43 عاما) سكان موسكو إلى «التصويت الذكي»، واختيار المرشحين الأوفر حظا لهزم الموالين للسلطة، ومعظمهم من الشيوعيين.

وكتبت حليفة نافالني ليوبوف سوبول التي لزمت إضرابا عن الطعام لشهر بعد استبعاد ترشيحها، في تغريدة أن «التصويت الذكي تصويت احتجاجا على مرشحي الحزب الحاكم، وهم مقصرون ولصوص وسارقون لا يعملون من أجل مصلحة البلاد».

المزيد من بوابة الوسط