ميركل تدعو من بكين إلى ضمان الحريات في هونغ كونغ

رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ إلى جانب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، 6 سبتمبر 2019، (ا ف ب)

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى «ضمان حقوق وحريّات سكان هونغ كونغ»، بعد لقائها رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ في بكين، حسب وكالة الأنباء الفرنسية التي نقلت عن ناطق باسم ميركل.

وقالت ميركل «يجب أن يتم احترام حقوق وحريات الشعب في هونغ كونغ، الحوار هو السبيل الوحيد لإيجاد الحلول. عليكم القيام بكل ما يمكن لمنع العنف»، وفق تصريحات الناطق باسم المستشارة الألمانية، شتيفان سايبرت.

وتشهد المدينة، التي كانت مستعمرة بريطانية في السابق، مظاهرات منذ يونيو الماضي، بدأت بالاحتجاج على مشروع قانون يسمح بتسليم مطلوبين إلى الصين، وتراجعت السلطة المحلية عن طرحه على برلمان المدينة، لكن الاحتجاجات أخذت في التطور، بعدما ارتفع سقف مطالب المتظاهرين، الذين نادوا بمزيد من الحريات، فيما لوحت بكين في أكثر من مناسبة، بإمكانية التدخل لحسم الموقف.

تشديد على الإعلام
ووصلت ميركل إلى الصين، الخميس، يرافقها وفد كبير من رجال الأعمال. وتم تشديد القيود على قدرة الإعلاميين على الحصول على معلومات مرتبطة بالزيارة بشكل غير معتاد. ولم يمنح عدد من ممثلي وسائل الإعلام الأجنبية في بكين، بينهم مراسلو وكالة «فرانس برس»، تصاريح لتغطية الزيارة. وأرجع مسؤولون صينيون ذلك إلى الازدحام بسبب مرافقة مجموعة كبيرة من الصحفيين وفد ميركل.

وأشار القيادي في الحركة الاحتجاجية في هونغ كونغ جوشوا وونغ وغيره من الناشطين في رسالة مفتوحة نشرتها صحيفة «بيلد» الألمانية، الأربعاء، إلى نشأة ميركل في ألمانيا الشرقية في ظل الحكم الشيوعي. وقال في الرسالة «لديك تجربة مباشرة مع أهوال (العيش في ظل) حكومة دكتاتورية».

ودعا ناشطون من هونغ كونغ، ألمانيا إلى «توخى الحذر قبل التعامل تجاريا مع الصين، إذ إن الصين لا تمتثل للقانون الدولي ولطالما أخلّت بتعهداتها»، حسب تعبيرهم.