الحكومة الإيطالية الجديدة «المؤيدة أوروبا» تباشر عملها

رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي لدى وصوله إلى مجلس الشيوخ، 29 أغسطس 2019 (فرانس برس)

باشرت الحكومة الإيطالية الجديدة برئاسة جوزيبي كونتي التي تضم غالبية مؤيدة أوروبا وأقرب إلى اليسار، أعمالها الخميس بعد أداء اليمين أمام الرئيس سيرجيو ماتاريلا، بعد نهاية تحالف غير معهود مع اليميني ماتيو سالفيني.

أما سالفيني الذي استشاط غضبا لعجزه عن إحباط تشكيل ائتلاف حكومي جديد بين حليفته السابقة حركة خمس نجوم والحزب الديمقراطي، أبرز قوى اليسار الإيطالي، فاستنكر الخميس عبر الإذاعة ما وصفه بأنه مناورات أوروبية، مؤكدا أن «هذه الحكومة هي أول حكومة أوروبية تولد في بروكسل».

وتضم الحكومة عشرة وزراء من حركة خمس نجوم وتسعة آخرين ينتمون إلى الحزب الديمقراطي، ووزيرا من حزب «أحرار ومتساوون»، بينما ذهبت حقيبة الداخلية إلى وزيرة لا تنتمي إلى أي حزب، حسب ما ذكرت «فرانس برس».

وقد أقسم أعضاؤها اليمين على البقاء أوفياء للجمهورية والدستور والقوانين. ويفترض أن تبقى هذه الحكومة الجديدة حتى نهاية الولاية التشريعية في 2023، لكن ما زال ينبغي أن تنال ثقة البرلمان.

ترامب يأمل في بقاء كونتي رئيسًا لوزراء إيطاليا

وهذه الوزارة أقرب إلى أوروبا من الوزارة السابقة التي شكلتها حركة خمس نجوم وحزب الرابطة اليميني المتطرف، وكان للسيادي ماتيو سالفيني تأثير كبير عليها، حيث أثار الكثير من التوتر، ولا سيما حول مسألة الهجرة مع بروكسل وباريس وبرلين.

واتسمت العلاقات بين روما والمفوضية الأوروبية بالتوتر الشديد خلال الفترة الأخيرة، وكادت بروكسل تفرض عليها عقوبات بسبب ارتفاع نسبة الدين العام في إيطاليا.

وإيطاليا هي ثالث قوة اقتصادية في منطقة اليورو لكنها تعاني نسبة ديون هائلة ويكاد يصل اقتصادها إلى الانكماش، وعليها الآن إيجاد مصادر تمويل تجنبها رفع نسبة الضريبة على القيمة المضافة العام المقبل.

وفي رسالة إلى جوزيبي كونتي، كتب رئيس المفوضية الأوروبية المنتهية ولايته جان كلود يونكر، أنه «واثق بأنه تحت قيادتكم ستضطلع إيطاليا بدور ريادي وستكون في مستوى مسؤولياتها كبلد مؤسس للاتحاد الأوروبي». واقترحت إيطاليا رئيس الوزراء اليساري السابق باولو جنتيلوني مفوضا في بروكسل.

وفي باريس، اعتبرت وزيرة الدولة للشؤون الأوروبية،أميلي دي مونشالين، أن إيطاليا «اختارت أوروبا (...) يمكننا أن نرى أن عددا من التحديات الإيطالية الكبرى لا يمكن أن يجد له حلا فقط في روما».

رهان اضطراري.. تحالف «الأعداء» يشكل الحكومة في إيطاليا

كما رحبت الأسواق المالية باختيار عضو الحزب الاشتراكي الديمقراطي روبرتو غوتييري الذي يعتبر خبيرا في الاقتصاد الأوروبي، رئيسا للجنة الشؤون الاقتصادية في البرلمان الأوروبي. والخميس اقتربت أسعار الفائدة الإيطالية على 10 سنوات من أدنى مستوياتها التاريخية إلى أقل من 1٪.

بعد أداء اليمين، عقد الوزراء الواحد والعشرون وبينهم 7 نساء أول اجتماع لمجلس الوزراء في مقر الحكومة برئاسة جوزيبي كونتي.

وحرص هذا المحامي البالغ من العمر 55 عاما، والحديث العهد بالسياسة الذي يعتبر قريبا من حركة خمس نجوم، على تشكيل فريق يراعي التوازن بين قوتين سياسيتين كانتا حتى الآن في حالة مواجهة.

وسيتعين عليه إعداد خطاب عن سياسة حكومته العامة سيلقيه الإثنين أمام مجلس النواب قبل التصويت على الثقة التي تبدو محسومة ولا ينبغي أن يطرح نيلها أي مشكلة، مع أغلبية من أكثر من 340 نائبا من أصل 630. 

ولكن الوضع ليس كذلك في مجلس الشيوخ، حيث للائتلاف الجديد غالبية من 167 مقعدا فقط من أصل 315 عضوا، أي أغلبية ضئيلة من تسع مقاعد فقط.

المزيد من بوابة الوسط