تصويت داخل «خمس نجوم» يحسم مصير تحالف جديد يحكم إيطاليا

تترقب إيطاليا، الثلاثاء، تصويتًا عبر الإنترنت لعشرات الآلاف من ناشطي حركة «خمس نجوم» المناهضة للمؤسسات حول تحالف مع الحزب الديمقراطي من يسار الوسط، إذ قد تضع نتيجة سلبية حدًّا للعملية الجارية لتشكيل حكومة جديدة.

وتوقعت جريدة «لا ريبوبليكا» الإيطالية أن ينتهي التصويت الذي يجري بين الساعة 7.00 ت غ و16.00 ت غ، بالموافقة على الحكومة الجديدة، وفق «فرانس برس».

وكتبت الجريدة اليسارية: «الحكومة الجديدة على الأبواب. وقفها الآن يبدو أمرًا معقدًا حقًّا». وأطلق مسؤولون من حركة «خمس نجوم»، الثلاثاء، دعوة إلى التصويت بـ«نعم» لمنتسبي الحركة المسجلين في موقع «روسو» الإلكتروني، حيث ينظم التصويت، معتبرين أن «اللحظة حساسة جدًّا بالنسبة للبلاد».

رهان اضطراري.. تحالف «الأعداء» يشكل الحكومة في إيطاليا

وجاء في المدونة التابعة للحركة: «بالنسبة لنا، تفويض المواطنين أمر مهم، فهو سيدوم خمس سنوات، المدة المحددة في الدستور لتنفيذ برنامج حكومي»، في إشارة إلى أن ولاية المجلس التشريعي لم تبدأ إلا منذ 18 شهرًا ولا يجب قطعها قبل نهايتها.

وواصلت حركة «خمس نجوم»، الإثنين، ضغوطاتها، حيث ذكر زعيمها لويغي دي مايو أن تصويت نشطاء الحركة له أسبقية على كل الاعتبارات الأخرى، وأن رفضهم للتحالف سيؤدي إلى نهاية المفاوضات مع الحزب الديمقراطي.

وطلب دي مايو، الذي يتعرض لانتقادات في الأيام الأخيرة من الإعلام، ومؤسس الحركة بيبي غريللو لمماطلته في المفاوضات، الإثنين، تعيينه نائبًا لرئيس الوزراء في الحكومة الجديدة تزامنًا مع تنازل الحزب الديمقراطي عن المطلب نفسه، ما من شأنه أن يزيد من تعقيد تشكيل حكومة جديدة.

غضب من التصويت
اعتبرت جريدة «لا ريبوبليكا» أن عملية التصويت على موقع روسو أشبه بـ«لعبة الروليت»، وهي تثير الغضب في إيطاليا، هذه الجمهورية البرلمانية التي من المفترض أن تتقرر مصائر الحكومات فيها عبر النواب وليس على منصة إلكترونية.

ورأت رئيسة كتلة نواب حزب سيليفيو برلسكوني «إلى الأمام إيطاليا»، مارياستيلا جيلميني، أن «مصير الحكومة معلق بيد رأي مسجلين في منصة إلكترونية تقودها مؤسسة خاصة لا سلطة عليها، بدل أن يقرره كما ينص الدستور تصويت على الثقة في غرفتي البرلمان». وأضافت: «هذه إهانة للمؤسسات وللدستور وخصوصًا لذكاء الإيطاليين».

إيطاليا: استئناف المفاوضات بين طرفي الائتلاف الجديد لتشكيل الحكومة

وأشار من جهته القاضي السابق في المحكمة الدستورية سابينو كاسيسي في جريدة «كوريري ديلا سيرا» إلى المفارقة في إمكانية أن تتعارض أصوات نحو 60 ألفًا من أصل 100 ألف مسجل في منتدى «روسو» مع أصوات 11 مليون إيطالي اختاروا حركة «خمس نجوم» في الانتخابات التشريعية العام 2018.

وأنهى كاسيسي (83 عامًا)، وهو شخصية تحظى بالاحترام في إيطاليا، مقاله المعنون «المسجلون مقابل الناخبين» بتساؤل: «متى سيكف الزعيم السياسي لحركة خمس نجوم عن التلاعب بالديمقراطية؟».

خلاف بين «خمس نجوم» و«الديمقراطي» قد يعيـق تشكيل الحكومة الإيطالية الجديدة

وانتقد الرئيسان السابقان للمحكمة الدستورية، سيزار ميرابيلي وجيوفاني ماريا فليك أيضًا هذا التصويت الذي يتعارض مع «الديمقراطية التمثيلية». وانهارت الحكومة في 8 أغسطس مع انسحاب زعيم حزب الرابطة ووزير الداخلية ماتيو سالفيني من التحالف الذي شكله قبل 14 شهرًا مع حركة «خمس نجوم».

وبذل الحزب الديمقراطي، الذي رأى في الأزمة السياسية مدخلًا لعودته إلى الحكم، جهودًا مضاعفة لمحاولة التوصل إلى تشكيل ائتلاف حاكم جديد. وأعلن أمينه العام نيكولا زينغاريتي: «نعمل بصبر وجد من أجل حكومة تسمح بتحقيق تغيير حقيقي إيطاليا بحاجة إليه»، مضيفًا أنه «متفائل وواثق».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط