حزب الأمة السوداني ينتقد قائمة المرشحين للمناصب الوزارية

انتقد حزب الأمة القومي السوداني، برئاسة الصادق المهدي، الآلية التي تم بموجبها ترشيح أسماء وزراء الفترة الانتقالية، من قبل قوى إعلان الحرية والتغيير، وأن الترشيحات أظهرت عدم الالتزام بالمعايير المتفق عليها في اختيار المرشحين.

وقال حزب الأمة في بيان: «نبدى أسفنا لتجاوز المنهجية والأسس المتفق عليها، إذ أظهرت الترشيحات التي دُفع بها للسيد رئيس الوزراء بواسطة لجنة الترشيحات تكرارًا لذات المنهج السابق من عدم الالتزام بالمعايير المتفق عليها في اختيار المرشحين»، بحسب «سكاي نيوز».

السودان يخطو نحو الحكم المدني بعد أداء المجلس السيادي اليمين الدستورية

وأكد في بيان أن «ما تم عبَّـر عن محاصصات حزبية دون إعطاء أي اعتبار لمعاني التنوع والتمييز الإيجابي، والتمثيل المتوازن للأقاليم الذي تتطلبه ضرورات مرحلة صناعة السلام الشامل والمستدام ومواجهة تحديات المرحلة».

وأضاف أن «عمليات التقييم أظهرت بعضًا من المرشحين للمؤهلات والخبرات الأساسية المطلوبة لشغل المواقع.. كل هذه الملاحظات وغيرها المتدثرة بدثار النضال والثورية التي نعتز بها، جعلت تلك الترشيحات أتت بشكل لا يلبي أشواق وطموحات وتطلعات الشعب السوداني».

حمدوك: السودان يحتاج إلى 10 مليارات دولار لإعادة بناء الاقتصاد

وكان زعيم الحزب الأمة، الصادق المهدي، أعلن في وقت سابق رفض حزبه أي محاصصة مع زملائهم في قوى الحرية والتغيير بشأن تشكيل مجلس الوزراء. وأضاف المهدي: «بعض زملائنا يتطلعون لمحاصصة في تكوين مجلس الوزراء، هذا مرفوض، ووعدنا لرئيس الوزراء أنه حر في اختيار وزرائه ومساءلتهم».

واستبعدت قوى الحرية والتغيير بعض الأسماء من قائمتها النهائية، للمرشحين لتولي الوزارات بالحكومة الانتقالية في السودان برئاسة عبد الله حمدوك. وكان مكتب حمدوك ذكر الجمعة، أن اتفاقًا تم بين قوى إعلان الحرية والتغيير ورئيس مجلس الوزراء؛ لمراجعة قوائم المرشحين والمرشحات للمناصب الوزارية والمجالس المتخصصة، وفق جدول زمني محدد.

المزيد من بوابة الوسط