ارتفاع ضحايا «إيبولا» في الكونغو إلى ألفين

إجراءات صحية في مركز للكشف عن الإصابة بوباء إيبولا في الكونغو، 16 يوليو 2019، (ا ف ب)

تجاوزت حصيلة الضحايا جراء وباء إيبولا المتفشي في جمهورية الكونغو الديمقراطية الجمعة ألفي وفاة، من أصل ثلاثة آلاف مصاب مسجّل منذ أغسطس 2018، حسب وكالة الأنباء الفرنسية التي نقلت عن السلطات الصحية المحلية.

وقالت اللجنة الوطنية للاستجابة المتعددة للقطاعات في نشرتها الصادرة أمس الخميس، إنه «منذ بداية انتشار الوباء، يبلغ عدد الإصابات المتراكمة 3004، بينهم 2899 حالة مؤكدة و105 حالات محتملة». وتابعت النشرة: «في المجمل، هناك 2006 حالة وفاة (1901 حالة مؤكدة و105 حالات محتملة)»، وفق الوكالة.

إيبولا يهدد أوغندا
وتواجه أوغندا أيضًا خطر تفشي هذا الوباء، إذ توفت طفلة تبلغ تسعة أعوام بسببه، بعد انتقالها من الكونغو الديمقراطية صباحاً، بحسب مسؤول في القطاع الصحي.

وفي يونيو، توفى ثلاثة أفراد من العائلة نفسها في أوغندا بعد أن أصيبوا بإيبولا في الكونغو أيضا، لكن في أواخر يوليو، أعلنت منظمة الصحة العالمية أوغندا خالية من الإيبولا، قبل أن تقع حالة وفاة الطفلة سالفة الذكر.

اقرأ أيضا: تأكيد أول إصابتين بإيبولا في الكونغو الديمقراطية منذ عام

ويودي وباء إيبولا، الشديد العدوى، بحياة بين 25 و90% من المصابين، بحسب منظمة الصحة العالمية، وليس هناك علاج ولا لقاح له، لكن تخضع حاليا بعض الأدوية للاختبار. وينتقل المرض عندما يلمس الإنسان الدمّ أو سوائل الجسم أو إفرازات أو أعضاء الشخص المصاب أو الأشياء الملوثة بهذه السوائل. وهذه ثاني أكبر موجة تفش للوباء منذ تلك التي أودت بحياة 11 ألف شخص في غرب إفريقيا، في ليبيريا وغينيا وسيراليون، بين عامي 2013-2014.

ويصل الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش السبت إلى الكونغو لدعم حملة مكافحة إيبولا، ويُفترض أن يزور غوما وبعدها بيني وهي البؤرة الرئيسة التي يتفشى فيها الوباء.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط