ناقلة النفط الإيرانية المفرج عنها من جبل طارق تتجه إلى لبنان

علم إيران فوق ناقلة النفط «أدريان داريا 1» قبالة ساحل جبل طارق 18 أغسطس 2019، (ا ف ب)

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، اليوم الجمعة، أن ناقلة النفط الإيرانية «أدريان داريا 1»، التي يشتبه أنها كانت تنقل النفط إلى سوريا، واحتجزت لمدة ستة أسابيع في جبل طارق، تتجه حاليا نحو لبنان، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال تشاوش أوغلو، ردا على سؤال لمعرفة ما إذا كانت الناقلة تتجه نحو تركيا «هذه الناقلة لا تتجه بالواقع نحو لواء الإسكندرون (جنوب تركيا)، إنما تتجه نحو لبنان»، لكن بدون تحديد ما اذا كان لبنان وجهتها النهائية. وأضاف «لا نزال نشتري الغاز من إيران لكننا لا نشتري النفط»، موضحا أن بلاده «تتابع عن كثب» التطورات المتعلقة بالسفينة.

والناقلة «إدريان داريا 1» كانت تحمل اسم «غرايس-1» عند احتجازها قبالة سواحل جبل طارق بشبهة نقل النفط الى سوريا، فيما كان يعد انتهاكا للعقوبات الأوروبية المفروضة على هذا البلد. وكانت الولايات المتحدة طلبت تمديد احتجاز السفينة. وسمحت المحكمة العليا في جبل طارق في 15 أغسطس للناقلة بالمغادرة، بعدما أكدت طهران أن الحمولة لن تسلم إلى سوريا.

والإثنين الماضي، أعلنت إيران أنها باعت النفط الذي كان مخزنا في الناقلة، بدون توضيح الجهة المشترية، ولا ما إذا كان تم شراء النفط قبل أو بعد مصادرة الناقلة في 4 يوليو. وكانت سلطات جبل طارق، الأرض التابعة لسيادة بريطانيا، ورفضت مصادرة السفينة بطلب من واشنطن.