رئيس البرازيل يؤيد تعليقًا على «فيسبوك» يتضمن سخرية من زوجة ماكرون

نشر الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو على صفحته على «فيسبوك» تعليقًا مؤيدًا لرأي ينطوي على إهانة بحق بريجيت ماكرون زوجة الرئيس الفرنسي الأحد، في فصل جديد من الحرب الكلامية بين الرئيسين على خلفية أزمة حرائق الأمازون.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد دعا إلى مناقشات عاجلة في قمة مجموعة السبع بشأن الحرائق التي تدمر أجزاء من غابة الأمازون، في تصعيد للضغط على بولسونارو الذي اتهمه بأنه صاحب «عقلية استعمارية»، وفق «فرانس برس».

وتفاعل بولسونارو عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك» مع منشور يسخر من شكل بريجيت التي تظهر في صورة تقارنها بالسيدة البرازيلية الأولى ميشيل بولسانورو البالغة من العمر 37 عامًا، مع تعليق يقول «الآن تفهمون لماذا يقوم ماكرون بملاحقة بولسونارو، إنها الغيرة».

وعلّق حساب بولسونارو «لا تُحرجوا الرجل» مع إشارة ترمز الى ضحكات عالية. ولدى سؤال عما إذا كان الجواب جاء من بوسونارو نفسه، رفض الناطق باسم القصر الرئاسي التعليق. والحرائق التي تلتهم أكبر غابة في العالم، والتي يعزو العلماء سببها إلى تآكل الغابات المستشري، أثارت غضبًا دوليًا. وقادت دول أوروبية الهجوم على بولسونارو الذي لم يخف تشكيكه في التغير المناخي.

وصبّت حرائق الأمازون الزيت على النار في العلاقات المتوترة بين فرنسا والبرازيل منذ وصول بولسونارو اليميني المتطرّف إلى الرئاسة البرازيلية. ودفع ذلك الخلاف بالسياسيين البرازيليين، بينهم إدواردو نجل بولسونارو، إلى شنّ هجمات على ماكرون. فوصفه وزير التعليم ابراهام وينتروب بأنه «انتهازي أبله» و«رئيس بلا شخصية» في عاصفة من التغريدات الأحد.

والجمعة أعاد إدواردو بولسونارو، المرجح أن يكون السفير المقبل لدى واشنطن، تغريد فيديو لأعمال عنف خلال تظاهرات لحركة «السترات الصفراء» في فرنسا، وقد أرفقه بعنوان "ماكرون غبي».

وأثار بولسونارو أواخر يوليو استياء وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال زيارته لبرازيليا بإلغاء لقائه معه. ونشر بثًا مباشرًا على فيسبوك لقص شعره في الموعد المحدد للقاء الذي ألغاه بسبب «تضارب في جدول المواعيد».

وفي اليوم الأخير من قمة مجموعة السبع في فرنسا، تطرّق قادة الدول الكبرى (فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا والولايات المتحدة وكندا واليابان) الاثنين إلى الحرائق في غابة الأمازون. كما أعلن ماكرون والرئيس التشيلي سيباستيان بينييرا عقب جلسة مخصصة للبيئة خلال القمة أن قادة مجموعة السبع تعهّدوا خلال قمة بياريتس بتقديم مساعدة طارئة قدرها عشرين مليون دولار لإرسال طائرات مجهزة بقاذفات مياه لمكافحة حرائق غابة الأمازون.