مقتل جنديين أميركيين في أفغانستان

عناصر من الجيش الأميركي، (الإنترنت: أرشيفية)

قتل جنديان أميركيان في أفغانستان الأربعاء، بينما تتواصل المفاوضات في الدوحة بين الولايات المتحدة وحركة طالبان بشأن مستقبل هذا البلد، حسب وكالة الأنباء الفرنسية التي نقلت عن حلف شمال الأطلسي.

وأوضح بيان صادر عن بعثة الحلف في أفغانستان أنّ الجنديين قتلا «في عملية»، دون أن يقدم مزيدًا من التفاصيل. وتقوم هذه البعثة بأعمال تدريب واستشارة للقوات الأفغانية.

وبهذا يرتفع عدد قتلى الجنود الأميركيين في أفغانستان منذ بداية العام، إلى 14 جنديًا مقابل 12 في 2018. ويتزامن مقتل هذين الجنديين مع تقدم المحادثات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان، على أمل فتح باب التفاوض بين طالبان والسلطات الأفغانية.

ومن المقرر أن يواصل الموفد الأميركي، زلماي خليل زاد، في الدوحة مفاوضاته مع طالبان التي كانت علقت قبل عشرة أيام «للتشاور». وأكد الطرفان أنهما أحرزا «تقدمًا ممتازا».

ويفترض بالاتفاق الذي يجري العمل عليه بين الطرفين أن يفسح المجال أمام انسحاب القوات الأميركية في إطار جدول زمني محدد، على أن يلتزم المتمردون في طالبان بعدم السماح لمنظمات إرهابية بالتحرك داخل الأراضي الأفغانية.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان الأربعاء، أنه في ختام الجولة المقبلة من المفاوضات في الدوحة، سيتوجه خليل زاد إلى كابول لإجراء محادثات مع «القادة في الحكومة الأفغانية حول عملية السلام وللحث على تسريع المساعي لإجراء مفاوضات أفغانية وطنية».

وقتل نحو 2300 جندي أميركي، وأصيب أكثر من 20 ألفًا في أفغانستان منذ نهاية العام 2001، عندما حدث التدخل العسكري الأميركي الذي أطاح بحكم طالبان. وبعد أن وصل عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان إلى نحو مئة ألف في فترة ما، يبلغ حاليًا 14 ألفًا يعملون في مجال التدريب بشكل خاص.