بايدن يخلط التاريخ وتكثر زلاته.. كينيدي ومارتن لوثر قتلا بالسبعينيات

أخفق جو بايدن أبرز مرشحي الحزب الديمقراطي للرئاسة، في تحديد حدثين مهمين في التاريخ الأميركي الحديث وقعا في الستينيات، وهما اغتيال الدكتور مارتن لوثر كينغ، والسيناتور روبرت كينيدي، شقيق الرئيس الأميركي السابق جون كينيدي.

وكان بايدن (76 عاماً) يتحدث مساء الثلاثاء في خطاب بولاية أيوا، عندما خلط في موقع هاتين الحادثتين في التاريخ، بحسب «العربية نت».

وقال نائب الرئيس الأميركي السابق يتذكر ما جرى: «مثلما حدث مع جيلي، عندما تخرجت من المدرسة فقد تم اغتيال روبرت كينيدي، ومارتن لوثر كينغ، في أواخر السبعينيات في الوقت الذي ارتبطت به عاطفياً». لكن كينغ وكينيدي قُتلا في عام 1968، بتفاوت شهرين تقريباً.

جاء هذا الخطأ الدامغ ضمن أحدث سلسلة من زلات المرشح الرئاسي للحزب الديمقراطي لعام 2020. ويوم الجمعة الماضي خلط بايدن بين مدينتين تبعدان 1100 ميل عن بعضهما، وهما برلنغتون بولاية فيرمونت، وبرلنغتون بولاية أيوا.

وفي الأسبوع الماضي في ولاية آيوا، قال بايدن إن «الأطفال الفقراء»أذكياء مثل «الأطفال البيض»، كما أنه خلط بين رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر وتيريزا ماي مرتين منذ مايو.

وكان عدد من أنصاره قد طالبوا بتقليل الظهور للحد من زلات اللسان والأخطاء المتكررة.

المزيد من بوابة الوسط