مساعدات أوروبية جديدة للبوسنة لمواجهة تدفق اللاجئين

تعهد الاتحاد الأوروبي، الإثنين، بتقديم مساعدات جديدة بقيمة 10 ملايين يورو للبوسنة لمساعدتها على مواجهة تدفق اللاجئين الذين يعبرون أراضيها للوصول إلى أوروبا الغربية.

وسيتم استخدام ذلك المبلغ في بناء مراكز استقبال جديدة وتوفير خدمات أخرى من بينها «الطعام وأماكن الإقامة والحصول على الماء ووسائل النظافة والصحة» لنحو 7400 مهاجر موجودون حاليًا في الدولة البلقانية، بحسب ما أفاد وفد الاتحاد الأوروبي في بيان، وفق «فرانس برس».

ومنذ 2018 أصبحت البوسنة بلد عبور رئيسي للمهاجرين الراغبين في الوصول إلى كرواتيا، العضو في الاتحاد الأوروبي غربًا. ويأتي المهاجرون الذين دخل نحو 36 ألفًا منهم في ذلك الوقت إلى البوسنة، من دول في الشرق الأوسط وآسيا وشمال أفريقيا.

وفيما يتمكن معظم المهاجرين من مواصلة رحلتهم غربًا، إلا أن الشرطة الكرواتية تتمكن من اعتراض عدد منهم، مما يضطرهم إلى البقاء في البوسنة لفترات طويلة. وتجد البوسنة الفقيرة، صعوبة في توفير الدعم الكافي للمهاجرين. ويعتبر بناء مراكز استقبال مسألة سياسية شائكة في الدولة البلقانية التي تسبب فيها تدفق المهاجرين في توترات مع بعض المجتمعات المحلية.

وتقع أكبر المراكز حاليًا في المناطق الشمالية الغربية في بلدات بيهاج وفيلكا كلادوسا. وترفض المناطق البوسنية التي يسيطر عليها الصرب بناء أي مراكز استقبال على أراضيها. وفي يونيو الماضي أقامت السلطات في بيهاج ومسؤولو الصليب الأحمر مخيمًا جديدًا في فوجياك في مكتب سابق للنفايات على بعد 10 كيلومترات من المدينة.

ورفض الاتحاد الأوروبي تمويل المركز، وقال إنه قريب جدًّا من حقول ألغام. ويقيم في المركز حاليًا نحو 800 مهاجر في خيام متهالكة ومرافق سيئة للغاية. وصرح سلام ميزيتش، مسؤول الصليب الأحمر المحلي، لوكالة فينا للأنباء: «نواجه مرة أخرى الوصول المتزايد للمهاجرين واللاجئين مما يجعل من الصعب تأمين ظروف عادية للبقاء في هذا المخيم الموقت».