الهند تواصل قطع الاتصالات والإنترنت عن كشمير لليوم الثاني عشر

سائق يقدم بطاقة هويته إلى قوى الأمن خلال عملية تفتيش في سريناغار، 12 أغسطس 2019، (فرانس برس)

قال مسؤول في الشرطة في منطقة كشمير المضطربة إن الهند خففت بعض القيود على الحركة فيها، لكن الهواتف والإنترنت ما تزال معطلة لليوم الثاني عشر، مضيفا، إن جامع «مسجد»، وهو المسجد الرئيسي في المنطقة ذات الأغلبية المسلمة، ويتسع لآلاف المصلين ظل مغلقًا أمام المصلين الجمعة، وفق وكالة الأنباء الفرنسية،.

وبسبب خشية الحكومة المركزية من تنظيم احتجاجات وحدوث اضطرابات، تخضع كشمير التي باتت تابعة للإدارة الهندية المركزية لإجراءات مشددة منذ الرابع من أغسطس، أي قبل يوم من تجريد نيودلهي المنطقة من الحكم الذاتي الذي كانت تتمتع به.

ونُشر عشرات الآلاف من عناصر القوات الإضافيين، انضموا إلى نصف مليون منتشرين فيها بالفعل، ما حول أجزاء من مركز المنطقة، مدينة سريناغار، إلى حصن تنتشر فيه حواجز الطرق والأسلاك الشائكة.

اقرأ أيضا: مسلمو كشمير «الهندية» يحتفلون بعيد الأضحى وسط تشديدات على المساجد

تخفيف القيود
وقال خان إنه تم بالفعل رفع القيود المفروضة في جامو المنطقة ذات الأغلبية الهندوسية والأكثر هدوءا. كما خففت تلك القيود في وادي كشمير، المعقل الرئيسي لمقاومة الحكم الهندي، مكملا في تصريح للوكالة، «يجب أن يكون واضحاً: فرض القيود وتخفيفها يتم حسب كل منطقة ولا يمكن تعميم الأمر».

وذكرت وكالة أنباء برس ترست الهندية أن إدارة الدولة أمرت عبر بلاغ إذاعي موظفي الحكومة بالعودة إلى العمل ابتداءً من يوم الجمعة، فيما ظلت المدارس والمتاجر والمباني التجارية الأخرى مغلقة.

ونقلت الوكالة عن مسؤول لم تذكر اسمه قوله إن السلطات تدرس السماح بفتح المدارس في الوادي الأسبوع المقبل. وقال المسؤول "نحن نتخذ ترتيبات لفتح جميع المكاتب الحكومية بشكل طبيعي ابتداء من يوم الاثنين. وأضاف المسؤول «حتى عندما يتقرر إعادة خدمات الهاتف، فسيتم ذلك على مراحل».

كلمات مفتاحية