جونسون يتهم النواب الرافضين لـ«بريكست» بـ«تواطؤ رهيب» مع بروكسل

اتهم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الأربعاء، النواب البريطانيين الرافضين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بـ«تواطؤ رهيب» مع بروكسل من شأنه أن يدفع البلاد باتجاه الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

واتهم جونسون الاتحاد الأوروبي بالتشدد حيال لندن؛ لأن بروكسل برأيه تعتبر أن البرلمان البريطاني قادر على وقف مسار «بريكست».

وفي سابقة لرئيس وزراء بريطاني رد جونسون على تساؤلات مطروحة من عامة الشعب في بث مباشر على «فيسبوك»، حيث قال إن على بروكسل تقديم تنازلات لتفادي خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق في 31 أكتوبر.

وجاء تصريحات جونسون بعيد انتقاد وزير المال البريطاني السابق فيليب هاموند المقاربة «المدمرة» التي يعتمدها رئيس الوزراء إزاء المفاوضات، متهمًا إياه برفع سقف المطالب إلى حد يستحيل معه تلبيتها، وذلك بمطالبته بـ«سحب كامل» للفقرة المثيرة للجدل حول الحدود في إيرلندا.

وقال جونسون: «هناك تواطؤ رهيب يجري بين مَن يعتقدون أنهم قادرون على وقف مسار بريكست في البرلمان وأصدقائنا الأوروبيين».

وتابع: «إنهم لا يقدمون أي تنازل على الإطلاق في ما يتعلق باتفاق الانسحاب لأنهم لا يزالون يعتقدون أنه يمكن وقف مسار بريكست في البرلمان».

وأضاف: «كلما طال هذا الأمر أصبحنا أكثر فأكثر مجبرين على الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق».

وكان البرلمان البريطاني رفض ثلاث مرات اتفاقًا ينظم خروج البلاد من التكتل، أبرمته رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي مع بروكسل.

واعترض حينها نواب كثر على «شبكة الأمان» المنصوص عليها في الاتفاق، وهي آلية تهدف للحفاظ على السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي ومنع إقامة حدود فعلية على جزيرة إيرلندا.

ولإيرلندا حدود برية مع إيرلندا الشمالية يريد الطرفان إبقاءها مفتوحة بعد «بريكست»، لأسباب منها اقتصادية وأيضًا والأهم، للحفاظ على عملية السلام التي وضعت حدًّا لعقود من أعمال العنف بين القوميين الإيرلنديين والموالين لبريطانيا.

وقال جونسون إنه لا يريد «بريكست» من دون اتفاق، لكن على بروكسل في المقابل تقديم تنازلات لتفادي هذا الأمر.

وقال رئيس الوزراء البريطاني: «كلما زادت قناعتهم بأن بريكست يمكن منعه في البرلمان ازدادوا تعنتًا وتمسكًا بموقفهم».