حريق كبير يتسبب في إجلاء 500 شخص من إيفيا اليونانية

جانب من حرائق في اليونان ( أرشيفية: الإنترنت)

أكدت السلطات في اليونان، إجلاء نحو 500 شخص وأخلي دير في مقاطعة اليونانية، اليوم الثلاثاء؛ جراء حريق كبير اجتاح أحراجها، ووصل الدخان المنبعث منه إلى العاصمة أثينا.

وشبت النيران بعيد الساعة الثالثة فجراً (00,00 ت غ) على حافة طريق قبل أن تمتد بفعل الرياح الشديدة إلى الأحراج الكثيفة والجافة في وسط الجزيرة على بعد نحو 100 كلم شمال العاصمة أثينا، بحسب ما أكدت وكالة أنباء أثينا اليونانية. 

وأخلي دير باناجيا ماكريماليسن كتدبير وقائي صباح اليوم الثلاثاء، ثم أجلي 500 شخص من سكان قريتي كونتوديسبوتي وأغريليستا بعدما اقتربت ألسنة النيران من بيوتهم وفق السلطات. 

وأكد رئيس بلدية ديرفيس مسابيا المجاورة للقرى التي أجليت يوغورس ساتاس أن «البيوت واقعة على بعد نحو مئات الأمتار من النيران.. ألسنة اللهب في كل مكان ومن الصعب التنفس». وأضاف لقناة «اي ار تي» العامة «سنأمر بعمليات إخلاء إضافية في حال تطلب الأمر ذلك». 

وأكدت وكالة أنباء أثينا أن النيران تلتهم غابة صنوبر مصنفة من المناطق المحمية في الاتحاد الأوروبي لاحتوائها على موارد نباتية وحيوانية هامة، والواقعة وسط جزيرة إيفيا الثانية من حيث المساحة في اليونان بعد جزيرة كريت. 

وتحرك أكثر من 200 إطفائي في المكان مع 75 آلية وخمس مروحيات وست طائرات إطفاء جوي، وفق إدارة الحرائق. ووصل الدخان المتصاعد من أشجار الصنوبر المحترقة جراء الرياح القوية، إلى المناطق المتاخمة في شبه جزيرة بيليون وكذلك في أتيكا وأثينا.

واندلع حريق آخر اليوم الثلاثاء في منطقة حرجية في جزيرة ثاسوس لكنه لم يشكل خطراً على البيوت، ورفع رئيس جهاز الحماية المدنية في البلاد مستوى تأهب خدمات الطوارئ إلى درجة مرتفعة جداً، بسبب تجمع عوامل الحرارة المرتفعة والرياح القوية والجفاف. 

وبسبب تلك العوامل ضربت اليونان في الأيام الأخيرة سلسلة حرائق حرجية مع وصول درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية.  وتمكن عناصر الإطفاء من السيطرة على حريق حرجي صباح الاثنين، كان يهدد الأحياء السكنية في ضاحية أثينا، لكن لم يتسبب بوقوع ضحايا. 

وتقلق حرائق الصيف سكان اليونان، بعد عام على كارثة حريق منتجع صيفي في قرية ماتي الذي قضى فيه مئة شخص وشخصين، ليكون أكثر الحرائق المميتة بتاريخ البلاد.