شركة طيران هونغ كونغ تهدد بفصل موظفيها المؤيدين للتظاهرات

موظف في منطقة تسجيل المسافرين في شركة «كاثاي باسيفيك» بمطار هونغ كونغ، 10 أغسطس 2019، (ا ف ب)

حذرت شركة طيران هونغ كونغ «كاثاي باسيفيك»، موظفيها الاثنين، بعد ضغط من بكين، بأنها قد تفصلهم إذا «دعموا أو شاركوا بالتظاهرات غير القانونية في المدينة»، وفق وكالة الأنباء الفرنسية. 

وأشارت الوكالة إلى أن التحذير يأتي بعد وضع هيئة تنظيم الطيران المدني الصينية الجمعة قواعد جديدة على الشركة، تفرض عليها تقديم بيانات عن موظفيها العاملين على متن الرحلات المتوجهة إلى البر الرئيسي أو العابرة للمجال الجوي الصيني، وهي خطوة غير مسبوقة منذ استعادة الصين هونغ كونغ من لندن عام 1997. 

وأكدت بكين أن الموظفين المؤيدين للحراك المطالبة بالديمقراطية لن يسمح بوجودهم في هذه الرحلات، كما أعلنت «كاثاي باسيفيك» التزامها بهذه الإجراءات. وفي رسالة إلى الموظفين، حذر المدير العام للشركة روبرت هوغ من «عواقب تأديبية» قد تلحق بالعاملين المشاركين في التظاهرات المؤيدة للديمقراطية. 

وقال هوغ إن «كاثاي باسيفيك لديها سياسة بعدم التسامح إطلاقاً إزاء الأنشطة غير القانونية. وعلى وجه الخصوص، وفي السياق الحالي، ستكون هناك عواقب تأديبية للموظفين الداعمين أو المشاركين في التظاهرات غير القانونية». 

وأضاف: «العواقب قد تكون وخيمة وقد تصل إلى فسخ عقد العمل»، محذرًا كذلك الموظفين من الدعم أو المشاركة في تظاهرة جديدة جارية في مطار المدينة، مكملًا: «أفعال وأقوال موظفينا خارج أوقات العمل يمكن أن يكون لها تأثير كبير على المجتمع». 

وتشكل الحركة الاحتجاجية التي بدأت قبل شهرين أكبر تحد لبكين منذ استعادتها هونغ كونغ. وواصلت الحكومة المركزية خلال الأسابيع الأخيرة تشديد خطابها تجاه هونغ كونغ وكثفت تحذيراتها للمتظاهرين. 

ووضعت الحركة الاحتجاجية كذلك «كاثاي باسيفيك» في موقف صعب، خصوصاً منذ أفادت وسائل إعلام أن أحد طياريها اتهم بالضلوع في أعمال شغب بعد مشاركته في تظاهرة تطورت إلى مواجهات. 

وأعلنت نقابة الطواقم الجوية في «كاثاي باسيفيك» الاثنين دعمها للإضراب العام، منددة بـ«تجاهل الحكومة لمطالب الشعب واللجوء إلى قوة الشرطة من أجل خنق الأصوات، دافعة العديد من سكان هونغ كونغ إلى اليأس».

وأوقفت الشركة الطيار المتهم بالمشاركة بأعمال شغب عن العمل، كما أقالت، السبت الماضي، موظفين آخرين بدون أن تقدم أسبابًا لذلك. ووفق وسائل الإعلام في هونغ كونغ، اتهم الموظفان بتسريب معلومات خاصة بفريق كرة قدم تابع لشرطة هونغ كونغ كان متجهاً إلى البر الرئيسي. وتراجعت قيمة أسهم الشركة بنسبة 4,27% الاثنين، كما خسرت أسهم الشركة الأم "سواير باسفيك" 4,34% من قيمتها.

المزيد من بوابة الوسط