ترامب: كوريا الشمالية تريد استئناف مفاوضات نزع السلاح النووي

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، السبت، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يريد استئناف المفاوضات المتعلقة بنزع السلاح النووي بعد انتهاء مناورات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وكتب ترامب في تغريدة أن كيم اعتذر في رسالة عن التجارب الصاروخية الأخيرة لبيونغ يانغ، التي أُجري آخرها فجر السبت، وقال إنها أتت احتجاجًا على التدريبات الأميركية-الكورية الجنوبية، بحسب «فرانس برس».

وأكد ترامب أيضًا أنه يتطلع «للقاء كيم في المستقبل القريب»، وكتب الرئيس الأميركي: «في رسالة بعث بها كيم جونغ اون، شرح بلطف بالغ أنه يريد أن نلتقي لبدء التفاوض فور انتهاء المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية».

وبدأت المناورات العسكرية المشتركة بين واشنطن وسول، الإثنين، ومن المقرر أن تنتهي في العشرين من الشهر الجاري. وقالت كوريا الشمالية، التي احتجت في السابق مرارًا وبشدة على هذه المناورات، إن تجاربها الصاروخية الأخيرة أتت ردًّا على تلك التدريبات.

وبدا ترامب، السبت، أيضًا أنه يؤيد انتقاد كيم للتدريبات العسكرية، التقليدية والأساسية في التحالف بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، التي تتعرض لانتقادات شديدة من بيونغ يانغ التي تعتبرها «استفزازًا». وكان ترامب أكد، الجمعة، أن كيم «لم يكن سعيدًا بشأن المناورات العسكرية»، مضيفًا: «أنا أيضًا لم أحب تلك المناورات. وتعرفون لماذا؟ لأنني لا أحب أن أدفع مقابل» هذه المناورات.

وتابع ترامب، السبت، في تغريدته: «كانت رسالة طويلة تضمنت بمعظمها شكاوى من المناورات العسكرية الباهظة والسخيفة. كما قدم اعتذارات صغيرة عن إطلاق صواريخ بالستية قصيرة المدى، وقال إن هذه التجارب الصاروخية ستتوقف عندما تنتهي التدريبات العسكرية».

وبدا ترامب عازمًا على التوصل لاتفاق نزع السلاح النووي مع كوريا الشمالية قبل الانتخابات الرئاسية العام المقبل في الولايات المتحدة، رغم تعثر المفاوضات بينه وبين كيم منذ لقائهما التاريخي الأول في سنغافورة في يونيو 2018.

المزيد من بوابة الوسط