انتحار رجل الأعمال الأميركي جيفري إيبستين في زنزانته

صورة وزعتها الشرطة لرجل الأعمال الأميركي جيفري إيبستين، 8 يوليو 2019. (أ ف ب)

أقدم رجل الأعمال الأميركي، جيفري إيبستين، على الانتحار في زنزانته في نيويورك، حيث كان ينتظر محاكمته بتهم الاعتداء جنسيًّا على قاصرات، وفق ما أفادت وسائل إعلام أميركية السبت.

ووفق جريدة «نيويورك تايمز» الأميركية أقدم إيبستين البالغ 66 عامًا على الانتحار شنقًا في زنزانته وعُـثر على جثته صباح السبت قرابة الساعة 7.30 (11.30 ت غ)، وذلك نقلًا عن مسؤولين لم تكشف أسماءهم، بحسب «فرانس برس».

وسبق أن عُـثر على إيبستين أواخر يوليو على الأرض في زنزانته في مركز ميتروبوليتان الإصلاحي في مانهاتن، وعلى عنقه كدمات، في أعقاب محاولة انتحار مفترضة. لكن إصاباته حينها لم تكن خطرة وشارك بعد ذلك بأيام في جلسة استماع قضائية.

واتهم إيبستين بتنظيم شبكة تضم عشرات الفتيات الصغيرات بالسن بعضهن طالبات جامعيات واستغلالهن جنسيًّا في المنازل العديدة التي يملكها. ووُجِّهت إليه في 8 يوليو تهمة الاستغلال الجنسي لقاصرين وتهمة التآمر للقيام بالإتجار الجنسي بقاصرين، وهي تهم تصل عقوبتها إلى السجن 45 عامًا. وكان من المقرر أن تبدأ محاكمته منتصف يونيو 2020.

ورُفض في 18 يوليو طلب إيبستين، الذي تقدر ثروته بما يزيد على 500 مليون دولار، إطلاقه بكفالة. ويُعدّ مركز متروبوليتان الإصلاحي، الذي يودع فيه عمومًا المتهمون الذين ينتظرون محاكمتهم، أحدى أكثر المؤسسات أمنًا في الولايات المتحدة. وقضى فيه كذلك مهرب المخدرات المكسيكي خواكين غوزمان الملقب «إل شابو» أكثر من عامين.