القوات العراقية تنتهي من ثالث مراحل عملية تطهير خلايا «داعش» بديالى ونينوى

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، انتهاء المرحلة الثالثة من عمليات التطهير من تواجد خلايا تنظيم «داعش» في محافظتي ديالى ونينوى، حيث نجحت القوات في تطهير ما يزيد عن 1700 كلم مربع في المرحلة الثالثة من العملية.

كما دمرت القوات أكثر من 10 أنفاق وأكثر من 20 وكراً، كذلك عثرت على أكثر من 40 عبوة ناسفة، وألقت القبض على 18 مطلوبا وقتل 4 إرهابيين، بحسب «فرانس برس». وانطلقت المرحلتان الأولى والثانية من عملية التطهير التي أطلق عليها «إرادة النصر» العسكرية في يوليو الماضي.

وشملت تطهير مناطق في محافظات صلاح الدين والأنبار ونينوى، وصولا إلى الحدود السورية.

فيما لا يزال «داعش» يحتفظ بخلايا نائمة موزعة في أرجاء البلاد، كما أنه عاد تدريجياً لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل 2014، حيث زاد نشاط التنظيم الإرهابي بالمناطق الحدودية مع سورية في محافظتي نينوى والأنبار وديالى وكركوك وصلاح الدين، حين نفذ سلسلة عمليات استهدفت عناصر أمن ومدنيين.‎

ملاذ للإرهابيين
وذكر الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة في العراق اللواء يحيى رسول في وقت سابق، أن عملية «إرادة النصر» تهدف للقضاء على خلايا داعش في مناطق شمالي بغداد، والتي أصبحت مؤخرا ملاذا للإرهابيين. وأعلن الجيش العراقي حينها تعاون قواته مع الأجهزة الأمنية، والقوات شبه العسكرية لتطهير البلاد.

وأضاف أن المناطق المستهدفة تقع شمال محافظات بغداد وديالى وصلاح الدين والأنبار التي ازدادت فيها عمليات التنظيم التي استهدفت عناصر أمن ومدنيين.

المزيد من بوابة الوسط