تفاصيل لقاء وزير الخارجية البريطاني وترامب لبحث اتفاق تجاري بعد «بريكست»

أعرب وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، الأربعاء، عن «سعادته» بلقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب؛ بهدف التوصل إلى اتفاق تجاري جديد بين البلدين قبل أقل من 100 يوم من موعد «بريكست».

وقال راب في بيان: «كنت سعيدًا بلقاء الرئيس (الأميركي) ونائبه خلال زيارتي الأولى إلى واشنطن كوزير للخارجية». وتابع: «نقدِّر شغف وحماسة الرئيس للعلاقة بين بريطانيا والولايات المتحدة»، وفق «فرانس برس».

وأضاف أن «بريطانيا تتطلع للعمل مع أصدقائها الأميركيين للتوصل إلى اتفاق تجارة حرة مفيد للبلدين، والتعاون بشأن التحديات الأمنية التي نواجهها». وسيلتقي دومينيك راب أيضًا نظيره الأميركي مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي جون بولتون. بدورها، ستلتقي الوزيرة البريطانية للتجارة الدولية إليزابيت تروس الموجودة أيضًا في واشنطن، مسؤولين أميركيين.

وأعلنت أن «التفاوض وتوقيع اتفاق جديد للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة من أهم أولوياتي». وأضافت: «بعدما وضعنا الأسس، سنسرّع (العمل) بغية تمكُّن الشركات من الاستفادة بأسرع ما يمكن من هذه الفرصة الذهبية لزيادة التبادل»، وذكَّرت بأن الولايات المتحدة هي «أكبر شريك تجاري» لبريطانيا.

وكان ترامب أعلن بعد يومين من تسلم بوريس جونسون رئاسة وزراء بريطانيا في 24 يوليو، أن واشنطن ولندن «تعملان بالفعل على اتفاق تجاري» لما بعد «بريكست». وقال: «أعتقد أننا نستطيع أن نفعل (أشياء بمعدَّل) ثلاث أو أربع أو خمس مرات أكثر مع المملكة المتحدة».

وسجلت الولايات المتحدة في 2018 فائضًا تجاريًّا بقيمة 20 مليار دولار مع بريطانيا التي تمثل خامس سوق لتصدير المنتجات الأميركية. وبحسب بيانات مكتب الممثل الأميركي للتجارة، فإن البلدين تبادلا ما قيمته 262 مليار دولار من السلع والخدمات.

المزيد من بوابة الوسط