تحطم طائرة عسكرية بحي سكني في باكستان

تحطم طائرة عسكرية في روالبندي بباكستان، 30 يوليو 2019 (الإنترنت)

قتل 17 شخصا على الأقل فجر اليوم الثلاثاء إثر تحطم طائرة عسكرية صغيرة، في حي سكني في روالبندي المدينة الواقعة قرب إسلام آباد، بحسب ما أعلن لوكالة «فرانس برس» الناطق باسم فرق الإسعاف.

وقال الناطق فاروق بوت «تسلمنا جثث 17 شخصا هم 12 مدنيا وأفراد الطاقم الخمسة». وكانت حصيلة أولى تحدثت عن مقتل 15 شخصا. ووقع الحادث ليلا في واحدة من ضواحي روالبندي التي تضم مقر قيادة الجيش الباكستاني الذي يتمتع بنفوذ كبير.

وفرضت عناصر من الجيش الباكستاني طوقا أمنيا حول مكان سقوط الطائرة التي بدا واضحا على حطامها المشتعل والمتفحم شعار الجيش، بينما توجهت سيارات الإسعاف إلى الموقع.

وقال الجيش في بيان إنها طائرة تدريب كانت «في مهمة تأهيل روتينية» عندما وقع الحادث، مؤكدا أن طاقمها مؤلف من خمسة أفراد بينهم طياران اثنان. ونقل الجرحى إلى مستشفيات وتم إخماد الحريق. وفي مكان الحادث، شاهد مراسل وكالة «فرانس برس» قطعا من حطام الطائرة على سطح مبنى قريب، بينما ما زال الدخان يتصاعد من الحطام ومبنيين مدمرين. 

ويقوم رجال الإنقاذ بتمشيط الموقع وجمع قطع حطام الطائرة ومراقبة المكان الذي تجمع فيه حشد من سكان الحي بعضهم كانوا يبكون. وأحد هؤلاء رجل مسن بلحية بيضاء يدعى كالا خان، وكان يصرخ «ابني ابني»، بينما كان عدد من سكان المنطقة يحاول مواساته بعد فقدان ابنه في الحادث.