الأتراك يحتفون بتولي جونسون «حفيد العثمانيين» رئاسة وزراء بريطانيا

بوريس جونسون خلال مناظرة مع منافسيه على قناة «بي بي سي»، 18 يونيو 2019، (فرانس برس)

احتفت تركيا اليوم الأربعاء بجذور رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون التركية إذ أعلن سياسيون ووسائل إعلام أن «حفيد العثمانيين» قد يعزز العلاقات بين بلدين يقعان على أطراف أوروبا.

ورئيس بلدية لندن السابق هو الحفيد الأكبر لعلي كمال آخر وزير داخلية للإمبراطورية العثمانية، وقد كان أصله مصدر فخر للعديد من الأتراك.

وعلى الرغم من تصريحاته الساخرة في بعض الأحيان حول تركيا، بما في ذلك سخريته الصريحة من الرئيس رجب طيب أردوغان ومطالبته في عام 2016 بأن تستخدم بريطانيا حق النقض ضد انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، يشار إلى جونسون بمودة في بعض وسائل الإعلام التركية بلقب «بوريس التركي»، حسب ما أفادت وكالة «رويترز».

وكان عنوان الصفحة الأولى لصحيفة سوزجو المعارضة «حفيد العثمانيين يصبح رئيسا للوزراء». وأضافت «أصبح لإنجلترا رئيس وزراء له جذور تمتد إلى جانقري»، في إشارة إلى مسقط رأس كمال في وسط تركيا.

ومثل جونسون، كان جده صحفيا عرف طريقه فيما بعد إلى المناصب الحكومية لكن مصيره كان مشؤوما. ففي الأيام الأخيرة للإمبراطورية العثمانية، ألقي القبض على كمال وقتله القوميون الذين كانوا يقاتلون لإقامة الدولة التركية.

وهنأ أردوغان جونسون على «تويتر»، مضيفا أن العلاقات بين تركيا وبريطانيا ستتحسن. وهنأه أيضا وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو الذي أعاد نشر فيديو لصحفيين أتراك وهم يسألون جونسون عن جذوره في جانقري خلال زيارة إلى أنقرة في عام 2016.

ونقلت وكالة «ديميرورين» للأنباء عن أحد سكان قرية كلبت في إقليم جانقري قوله إنه «لشرف أن يصبح شخص من قريته رئيسا للوزراء»، مضيفا أن جونسون يدين بشعره الأشقر المميز لأسلافه الأتراك.

وقال مصطفى بال، «كانوا يسمون أسلافه من هذا البيت بالأولاد الشقر. شعر بوريس جونسون الأشقر جاء من هذا الأصل».

المزيد من بوابة الوسط