غني يطالب أميركا بـ«توضيحات» حول تصريحات ترامب بـ«محو» أفغانستان

طالب الرئيس الأفغاني أشرف غني الثلاثاء الولايات المتحدة بتوضيح تصريحات الرئيس دونالد ترامب بشأن أفغانستان وخصوصًا قوله إنه بإمكانه كسب الحرب بسهولة لكنه لا «يريد قتل عشرة ملايين شخص».

وأدلى ترامب بالعديد من التصريحات المثيرة للجدل الإثنين وإلى جانبه رئيس وزراء باكستان عمران خان في البيت الأبيض، ومنها أن لديه خططًا لإنهاء النزاع الأفغاني بسرعة لكن من شأنها أن تمحو هذا البلد «عن وجه الأرض»، وفق «فرانس برس».

وأثارت تصريحاته سخطًا في أفغانستان حيث يشعر المواطنون الذين أنهكتهم الحرب بالقلق إزاء انسحاب للقوات الأميركية وإمكانية عودة إلى حكم طالبان وحرب أهلية. وقال ترامب إن أفغانستان «ستمحى. ستنتهي حرفيًا في عشرة أيام»، وأضاف «لا أريد أن أسلك ذلك المسار» وبأنه لا يريد قتل الملايين.

وقال مكتب غني في بيان إن «حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية تطالب بإيضاحات لتصريحات الرئيس الأميركي التي عبر عنها خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الباكستاني، عن طريق القنوات والطرق الدبلوماسية».

وقال ترامب أيضًا إن باكستان ستساعد الولايات المتحدة على «تخليص» نفسها من أفغانستان مضيفًا أن هناك «إمكانيات هائلة» للعلاقة بين واشنطن وإسلام أباد. وكثيرًا ما ألقت أفغانستان بالمسؤولية على باكستان في إذكاء النزاع الأفغاني ودعم طالبان، وغني غاضب من مواصلة الولايات المتحدة تهميشه في محادثات سلام مستمرة مع طالبان.

التهديد والإذلال
ويعتبر نفوذ باكستان على حركة طالبان التي شنت تمردًا منذ الإطاحة بها خلال الاجتياح الأميركي عام 2001، رئيسيًا في تسهيل تسوية سياسية مع حكومة غني. وقال مكتب غني «في الوقت الذي تدعم الحكومة الأفغانية الجهود الأميركية لتحقيق السلام في أفغانستان، تؤكد الحكومة أن رؤساء دول أجنبية لا يمكنهم تقرير مصير أفغانستان في غياب القيادة الأفغانية».

من جانبه وصل خليل زاد إلى كابول الثلاثاء قبيل توجهه إلى العاصمة القطرية الدوحة، لجولة ثامنة من محادثاته المباشرة مع طالبان. ومن المتوقع أن تستأنف تلك المحادثات في الدوحة في الأيام المقبلة، في غياب غني وإدارته مجددًا، وحدد رئيس الوزراء الأميركي مايك بومبيو هدفًا طموحًا بالتوصل إلى اتفاق بحلول الأول من سبتمبر.

وكتب خليل زاد في تغريدة إنه «سيركز على التوصل لسلام دائم ينهي الحرب ويضمن عدم استخدام الإرهابيين أفغانستان لتهديد الولايات المتحدة ويكرم التضحيات التي قدمتها الولايات المتحدة وحلفاؤنا والأفغان، ويرسخ علاقة دائمة مع أفغانستان».

ورغم الجهود الأميركية للتوصل إلى اتفاق، تكثفت أعمال العنف في الأسابيع الأخيرة مع إعلان طالبان والقوات الأفغانية أنها كبدت بعضها البعض خسائر فادحة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط