إيران تنزع العلم البريطاني وترفع علمها على الناقلة البريطانية المحتجزة

نشرت قناة «برس تي في» الإيرانية فيديو يظهر رفع العلم الإيراني على الناقلة البريطانية «ستينا إمبيرو» المحتجزة من قبل الحرس الثوري الإيراني منذ الجمعة، بدعوى مخالفتها قوانين الملاحة.

وأكد مدير الملاحة البحرية في محافظة هرمزغان الإيرانية، مراد عفيفي بور، الجمعة، أن احتجاز ناقلة النفط البريطانية جاء بسبب مخالفتها قوانين الملاحة، واصطدامها بسفينة صيد في مضيق هرمز، وفق «روسيا اليوم».

وجرى احتجاز ناقلة النفط التي تحمل اسم «إمبيرو»، الجمعة، ثم جرى اقتيادها إلى ميناء بندر عباس، جنوب إيران. ولم تكن السفينة تحمل أي شحنة من النفط، وكان على متنها طاقم من 23 فردًا بينهم 18 هنود، وتقول إيران إنها تجري تحقيقًا بشأن ما حصل. ودانت بريطانيا احتجاز إيران ناقلة النفط، ورفضت مزاعم إيران حول احتجاز الناقلة بسبب كونها طرفًا في حادث تصادم.

وقالت الناطقة الإقليمية باسم الخارجية البريطانية، أليسون كينغ، في وقت سابق إن الأفعال الإيرانية «تشكل تهديدا لحرية الأمن البحري»، لكن لم يتسن الحصول على تعليق فوري بشأن رفع العلم الإيراني على الناقلة. وتبحث لندن فرض عقوبات قد تطال الأموال الإيرانية في لندن، بينما تبحث عددا من الخيارات لضمان الأمن الملاحي للسفن البريطانية.

وأظهرت لقطات فيديو سابقة أفرادا ملثمين من الحرس الثوري وهم يحملون أسلحة آلية وهم ينزلون على سطحها من طائرة هليكوبتر؛ وهو الأسلوب الذي استخدمه مشاة البحرية الملكية البريطانية أثناء احتجاز ناقلة إيرانية قبالة ساحل جبل طارق قبل أسبوعين.

وتنظر عواصم غربية إلى احتجاز الحرس الثوري الإيراني للناقلة في أهم ممر ملاحي في العالم لتجارة النفط، بمثابة تصعيد عسكري بعد ثلاثة أشهر من المواجهات التي دفعت بالفعل الولايات المتحدة وإيران إلى شفا الحرب.