توقيف رئيس البيرو الأسبق في أميركا بموجب طلب تسليم بتهمة الفساد

أُوقف رئيس البيرو الأسبق، اليخاندرو توليدو، في الولايات المتحدة، أمس الثلاثاء، بموجب طلب تسليم من سلطات بلاده بتهمة الفساد، وفق ما أعلنت سلطات الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية.

وأعلن مكتب المدعي العام البيروفي على تويتر أن توليدو «اعتقل هذا الصباح بموجب طلب تسليم، في الولايات المتحدة»، حسب ما ذكرت «فرانس برس».

وتوليدو (73 عامًا) متهم بالضلوع في فضحية أودبريخت التي قام فيها عملاق البناء بدفع مئات ملايين الدولارات بشكل رشى في أنحاء القارة لضمان الحصول على عقود أعمال بناء حكومية ضخمة.

وكان قد وجه الاتهام رسميًا لتوليدو بتلقي مبلغ 20 مليون دولار من أودبريخت لمنحها عقد بناء الطريق السريع الذي يربط البيرو بالبرازيل. وهو متهم باستغلال النفوذ والتواطؤ وغسل الأموال على حساب الدولة البيروفية. وينفي توليدو الذي تولى الرئاسة من 2001 إلى 2006، جميع التهم.

وقال محاميه هربيترتو بينيتيز لوسائل إعلام إن توقيفه «لا يعني أنه تمت الموافقة على تسليمه. إنها بداية عملية تسليم بأيدي الولايات المتحدة».

ويمكن أن تستغرق عملية التسليم ما بين 6 إلى 8 أشهر، بحسب خبراء. في مارس وقّع رجل الأعمال البيروفي-الإسرائيلي جوزف مايمان صديق توليدو، اتفاق تعاون مع المدعي العام البيروفي قال فيه إن شركة أودبريخت حولت 35 مليون دولار إلى حساباته كرشى للرئيس الأسبق، بحسب تقارير أوردتها وسائل إعلام.

وفتح المدعون في البيرو تحقيقًا بشأن توليدو ورئيسين سابقين آخرين هما بيرو بابلو كوجينسكي وآلان غارسيا، في يونيو 2018 بعدما انتحر في أبريل لدى وصول الشرطة إلى منزله لاعتقاله بتهمة غسيل الأموال.

وكوجينسكي البالغ 80 عامًا خضع لجراحة في القلب في مايو، ويخضع للإقامة الجبرية في منزله. وهو متهم أيضًا بغسيل الأموال. ووجهت لرئيس سابق رابع هو اولانتا هومالا وزوجته نادين هيريديا، في مايو شبهة غسيل الأموال.

المزيد من بوابة الوسط