إيران تكشف مصير ناقلة النفط «المحتجزة» في مضيق هرمز

زورق عسكري ايراني في مضيق هرمز 30 أبريل 2019. (فرانس برس)

قال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، إن «الجمهورية الإسلامية تقدم المساعدة لناقلة نفط أجنبية واجهت مشكلة فنية في الخليج بعد تلقيها نداء استغاثة منها».

وتطرق موسوي إلى الناقلة على حساب رسمي في موقع تويتر بالقول إنه بـ«الاستناد إلى القواعد الدولية (...) اقتربت القوات الإيرانية وباستخدام زورق لقطر السفن سحبتها إلى المياه الإيرانية للقيام بالإصلاحات الضرورية»، مضيفًا أنه سيتم نشر المزيد من التفاصيل في وقت لاحق، حسب ما ذكرت «فرانس برس».

«أسوشيتد برس»: اختفاء ناقلة نفط إماراتية خلال عبورها من مضيق هرمز

وكان موقع «تانكر تراكرز» الإلكتروني الذي يتتبع ناقلات النفط قد ذكر سابقًا أن «الناقلة التي ترفع علم باناما وتحمل اسم (رياه) والمستخدمة في مضيق هرمز لـ«تزويد السفن الأخرى بالوقود»، قد عبرت إلى المياه الإيرانية في 14 يوليو «للمرة الأولى بعد أن تباطأت سرعتها».

وأضاف الموقع أنه في تلك اللحظة توقف نظام تحديد الهوية الآلي للناقلة عن إرسال الإشارات. وآخر موقع معروف للناقلة «رياه» كان قبالة جزيرة قشم في مضيق هرمز، وفق «فرانس برس».

وتصاعد التوتر في الخليج في الأسابيع الأخيرة، حيث ألغت الولايات المتحدة ضربة جوية ضد إيران في اللحظة الأخيرة بعد إسقاط طهران طائرة أمريكية مسيّرة، كما حمّلت واشنطن طهران المسؤولية عن سلسلة من الهجمات على سفن النقل.

ردّ رسمي إماراتي حول ناقلة النفط «المحتجزة» في المياه الإيرانية

ولاحقًا تم احتجاز الناقلة الإيرانية «غريس 1» في 4 يوليو من قبل ضباط الشرطة والجمارك في جبل طارق بمساعدة وحدة من مشاة البحرية الملكية البريطانية. وأكد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية، علي خامنئي، أن إيران لن تدع ذلك يمر من دون ردّ.

وقال ناطق عن البريطانيين «أصبح خبثهم مكشوفًا للجميع فقد خطفوا ناقلتنا النفطية بقرصنة بحرية إلا أنهم يسعون لإضفاء صفة قانونية على ذلك».

المزيد من بوابة الوسط