ترامب يعلن بدء ترحيل المهاجرين غير القانونيين نهاية الأسبوع

الرئيس الأميركي دونالد ترامب (الإنترنت)

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، أنّ حملة واسعة لترحيل مهاجرين غير قانونيين ستبدأ نهاية الأسبوع الجاري الذي ينتهي الأحد في الولايات المتحدة الأميركية، قائلا «أتوا بطريقة غير قانونية، في حين سنرحّلهم بطريقة قانونية.. الأمر بسيط للغاية».

وقال ترامب لصحفيين في حديقة البيت الابيض «ليس أمراً أحب فعله، ولكنّ أناساً أتوا إلى بلدنا بطريقة غير قانونية».

واوضح ترامب الذي جعل من مكافحة الهجرة غير القانونية إحدى ركائز سياسته، أنّه «مضطر» للقيام بعمليات الترحيل، مضيفا أن «ملايين الأشخاص يقفون في طوابير ليصبحوا مواطنين في هذا البلد.. أجروا الاختبارات، درسوا، تعلموا الإنجليزية، انتظروا لسبع سنوات أو ثمان أو تسع (...) ليس من العدل أن يكون كافياً لشخص عبور الحدود للحصول على الجنسية الأميركية».

وأعلن ترامب حملة التوقيفات في 21 يونيو ثم أرجئت أسبوعين حتى يتسنى للكونغرس التوصل إلى تسوية حول التدابير الأمنية على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الخميس أنّ مداهمات للشرطة ضدّ مهاجرين غير قانونيين ستبدأ الأحد في نحو عشر مدن وأنّها ستطال نحو ألفي عائلة في مرحلة أولى.

فيما ندد الديموقراطيون بالعملية واسعة النطاق التي تهدد بحسبهم أشخاصا مقيمين منذ زمن طويل في الولايات المتحدة وأسسوا فيها عائلات تعد بين أفرادها مواطنون أميركيون.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إنّ «هذه العملية سترهب الأطفال وتمزّق العائلات وبعضها مختلط لافتقاد أحد الأهل الأوراق القانونية بينما يكون الأولاد أميركيين بالولادة».

الديمقراطيون الأميركيون ينددون بعملية وشيكة للشرطة ضد المهاجرين غير الشرعيين

ودعت منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان الأشخاص ذوي الاوضاع غير القانونية إلى عدم فتح الأبواب لعناصر شرطة الهجرة.

ولفتت نيويورك تايمز إلى أنّ المهاجرين غير القانونيين المستهدفين بالحملة هم من الوافدين حديثاً إلى الولايات المتحدة، وقدموا ملفات لطلب تشريع أوضاعهم في نهاية 2018 وتلقوا أمر الترحيل في فبراير.

ويمكن لأمر الترحيل أن يصدر عن محاكم ترفض طلب اللجوء كما أنه قد يصدر عن محاكم تنظر في جرائم بسيطة حين يغيب المهاجرون ذوو الأوضاع غير القانونية عن الجلسة خشية أن يتم توقيفهم.

وقدمت عدة جمعيات طعناً أمس الخميس أمام محكمة في نيويورك ضد أوامر الترحيل، مطالبة بإحالة المهاجرين غير القانونيين أمام قاض مختص في مسائل الهجرة لبت مصيرهم.