رئيس البرازيل يعتزم تسمية نجله سفيرًا في الولايات المتحدة

إدواردو بولسونارو (يسار) يرافق والده جاير بولسونارو (يمين) داخل مبنى الحكومة في برازيليا (ا ف ب)

كشف الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو الخميس عزمه على تعيين أحد أبنائه الثلاثة، إدواردو، سفيرًا في الولايات المتحدة.

وإدواردو بولسونارو البالغ الخامسة والثلاثين وهو أصغر أبناء الرئيس الثلاثة المنخرطين جميعهم بالسياسة، قال إنّه لم يتلقّ حتى الآن مقترحًا رسميًا في هذا السّياق، موضحًا «إذا ما كلّفني الرئيس بهذه المهمّة فسأكون مستعدًا للاستقالة» من مهمّات النيابة.

وقال الرئيس اليميني المتطرّف، على هامش احتفال رسمي في برازيليا وفق «فرانس برس»، إنّ إدواردو الذي يشغل حاليًا منصب نائب، هو «صديق لأولاد (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب، ويتحدّث الإنكليزية والإسبانية، ولديه خبرة واسعة جدًا في العالم. برأيي، يُمكن أن يكون الشخص المناسب، ويُمكنه تمامًا الاهتمام بالعمل في واشنطن».

غير أنّه أشار إلى أنّ القرار يعود لابنه الذي سيكون عليه التخلّي عن مهمات النيابة، قبل أن يتمكّن من الالتحاق بالمنصب بواشنطن. كذلك فإنّ تعيينه بالمنصب الجديد يجب أن ينال موافقة مجلس الشيوخ.

ورافق إدواردو والده خلال رحلات خارجيّة عدّة، خصوصًا خلال الزيارة الرسميّة إلى الولايات المتحدة. وشارك مع والده بالاجتماع الخاصّ مع ترامب في المكتب البيضوي بالبيت الأبيض.