العنصرية والتهميش وراء انتفاضة يهود «الفلاشا»

لم تكن انتفاضة يهود «الفلاشا» الأسبوع الماضي والتي تجددت الإثنين، الأولى، ولكنها الأكثر عنفًا لتعيد طرح أزمة المهمشين من جديد في دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وكثيرا ما تشتكي الأقليات في دولة الاحتلال الإسرائيلي بما فيها اليهود من أصول إثيوبية وروسية وذوي الأصول الشرقية من ممارسات تمييزية ضدهم، ويقول ناشطون فلاشا إنهم يعانون من سياسة تمييزية ضدهم في مؤسسات الحكومة تجعلهم مواطنين من درجة ثانية، وفقًا لوكالة «الأناضول».

وأطلقت حكومة الاحتلال الإسرائيلي حملات استقدام اليهود الفلاشا من إثيوبيا عام 1975، وكان «الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، قد أقر قانون العودة عام 1950، وأعطى بموجبه كل يهودي وعائلته الحق في الهجرة إلى إسرائيل والحصول على الجنسية بناءً على ديانته».

وعام 1984 جرى إطلاق «عملية موسى» التي تمت بموجب اتفاق سري بين حكومة الاحتلال الإسرائيلي والرئيس السوداني آنذاك جعفر النميري، والتي تسمح بإخراج 6 آلاف يهودي إثيوبي في 12 رحلة سرية عبر الخرطوم مرورًا بأوروبا وصولًا إلى فلسطين المحتلة.

وتسبب الكشف عن الاتفاق الذي قضى بمنح السودان المال مقابل السماح بهجرة يهود إثيوبيا، بحالة من الغضب في الدول العربية، الأمر الذي أدّى إلى وقف «عملية موسى»، بحسب المصادر ذاتها.


وعلى مدى السنوات اللاحقة نفذ «الموساد» العديد من العمليات السرية نقل فيها آلاف الإثيوبيين، أبرزها «عملية سلمان» التي أبرمت بين حكومتي الاحتلال الإسرائيلي وأديس أبابا، لتسهيل هجرة 34 ألف يهودي في الفترة بين عامي 1991 و1992.

لم تتوقف عملية نقل اليهود الإثيوبيين منذ ذلك الحين، لكن بوتيرة أقل، وهي مستمرة حتى يومنا هذا، وقد أشارت دائرة الإحصاء الإسرائيلية أن 1467 من يهود إثيوبيا هاجروا في العام 2017 إلى إسرائيل.

وتلفت الدائرة إلى «أن 60% من الفلاشا يقيمون وسط أو جنوب إسرائيل، لكن وجودهم الأبرز يتركز في مدينة كريات ملاخي (وسط) حيث يقيم 16% منهم».

ويواجه اليهود الإثيوبيون صعوبة في الاندماج داخل المجتمع الإسرائيلي، نظرًا لعدة أسباب أبرزها سياسة التمييز التي يواجهونها.

ولوحظ في الاحتجاجات التي اندلعت في إسرائيل خلال الأيام القليلة الماضية، أن غالبية الأشخاص الذين خرجوا إلى الشوارع كانوا من المراهقين.

واستنادا إلى معطيات دائرة الإحصاء، فإن نحو 45% من طلاب الفلاشا كانوا عام 2017 يدرسون في مدارس دينية حكومية، مقابل 51% يدرسون في مدارس حكومية عادية، و4% في مدارس يديرها المتدينون اليهود.

وينظر إلى الجالية الإثيوبية على أنها متقوقعة على نفسها، فقد تزوج 88% منهم من أشخاص يحملون نفس الأصول، فيما كانت نسبة الطلاق في أوساطهم أعلى بمعدل الضعف مقارنة مع المستوى في أوساط اليهود، ومقارنة مع بقية الإسرائيليين اليهود، فإن نسب الفقر في أوساط الفلاشا تظل الأكثر ارتفاعًا.

استنادا إلى معطيات المشروع الوطني للجالية الإثيوبية، فإن 41% من عائلات الفلاشا كانت في حالة من الفقر عام 2012، مقارنة مع 15% في أوساط العائلات اليهودية الأخرى، كما كان 49% من الأطفال اليهود الاثيوبيين يعيشون في حالة فقر مقارنة مع 24% في أوساط الأطفال اليهود الآخرين.

وتشير معطيات دائرة الإحصاء، أن مداخيل الفلاشا أقل من مداخيل بقية اليهود، فيما تلفت العديد من الدراسات إلى ارتفاع نسب البطالة في أوساطهم مقارنة مع الآخرين، ويخدم 90% من الفلاشا في الجيش الإسرائيلي، فيما تم تمثيل اليهود الإثيوبيين في الكنيست الإسرائيلي أكثر من مرة من خلال أحزاب يمينية ووسطية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط