فنزويلا تتهم الولايات المتحدة بالسعي إلى تخريب محادثات السلام

إحدى تظاهرات المعارضة في فنزويلا (الإنترنت- أرشيفية)

اتهمت فنزويلا الولايات المتحدة الثلاثاء بالسعي إلى تخريب الحوار الذي استؤنف بين الحكومة والمعارضة في جزيرة باربادوس بوساطة النرويج.

وقال وزير الخارجية الفنزويلي خوسيه أريازا في تغريدة على «تويتر»، «بعد الفشل المدوي لكل وسائل العدوان على فنزويلا تريد إدارة دونالد ترامب تدمير عملية الحوار السياسي بين الحكومة والمعارضة»، حسب ما ذكرت «فرانس برس».

وكتب أريازا أن «الحكومة الأميركية تريد فرض أجندتها الحربية» بدون أن يحدد التحركات الأميركية التي يتحدث عنها، وفق الوكالة.

وأريازا هو أحد أعضاء الوفد الذي أرسله الرئيس نيكولاس مادورو للتفاوض مع ممثلي المعارضة الفنزويلية بقيادة خوان غوايدو الذي اعترفت به نحو خمسين دولة بينها الولايات المتحدة رئيسًا بالوكالة.

من جهته، عبّـــر الرئيس مادورو أمس الثلاثاء، عن «إصراره على تحقيق تقارب بين مواقف الحكومة والمعارضة من أجل تسوية الأزمة التي تشهدها فنزويلا والتوصل إلى السلام».

وقال في تصريحات بثها التلفزيون الحكومي «كفى نزاعًا غير مجد! كفى تحركات انقلابية ومؤامرات وتآمر وكفى دعوات إلى تدخل عسكري!». وأضاف «نريد أن نتوحد بعيدًا عن الخلافات السياسية».

اقرأ أيضًَا.. غوايدو يعلن استئناف المفاوضات مع الحكومة الفنزويلية في باربادوس

وكان مادورو عبّـــر في بداية الجولة الثالثة من المفاوضات في باربادوس منذ مايو، الإثنين عن تفاؤله. وقال مادورو «أنا متفائل جدًا».

وأضاف «يبدو لي أننا نفتح طريق السلام خطوة خطوة وبصبر استراتيجي»، مؤكدًا أنه «واثق من أنهم إذا عملوا بإرادة حسنة ولم يحدث تدخل (...) فسيتم التوصل إلى اتفاقات». وكان اجتماعان سابقان عقدا في أوسلو في مايو لم يسفرا عن نتيجة ملموسة.