أمل كلوني ستدافع عن صحفية فلبينية منتقدة لدوتيرتي

المحامية اللبنانية البريطانية أمل كلوني (ا ف ب)

انضمت المحامية أمل كلوني إلى فريق الدفاع عن الصحفية الفلبينية ماريا ريسا، التي تتعرض «للاضطهاد» بسبب تغطيتها أداء حكومة الرئيس رودريغو دوتيرتي. وأعلن مكتب المحامية اللبنانية البريطانية المتخصصة بحقوق الإنسان، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس»، أن «ماريا ريسا صحفية شجاعة تتعرض للاضطهاد بسبب عملها».

واختيرت ريسا شخصية العام 2018 في مجلة «تايم»، وتواجه العديد من التهم المرتبطة بموقعها الإلكتروني «رابلر». وأضافت المحامية المتزوجة من الممثل جورج كلوني: «سنلجأ إلى كل السبل القانونية للدفاع عن حقوقها وعن حرية الصحافة ودولة القانون في الفلبين».

عملت كلوني سابقًا في فريق الدفاع عن صحفيين من وكالة «رويترز» أطلقوا أخيرًا في بورما. وتعمل في قضيتها الجديدة هذه إلى جانب فريق من المحامين الدوليين الذين يعملون بالتعاون مع زملاء لهم في مانيلا.

ويتنقد موقع «رابلر» بشدة الحرب الدموية التي يقودها دوتيرتي في إطار مكافحة المخدرات والتي قتل خلالها آلاف الأشخاص. وأوقفت ماريا ريسا في مارس عقب وصولها إلى مطار مانيلا، ثم أطلقت بكفالة، واتهمت بأنها انتهكت قانونًا يمنع جهات أجنبية من امتلاك وسائل إعلام محلية.

وفي العام 2015، باع الموقع سندات بهدف جمع أموال لعدة جهات بينها لجهة استثمارية أميركية «أوميديار نتوورك» التي أسسها مؤسس «إيباي» بيار أوميديار.

المزيد من بوابة الوسط