توقيف خمسة أشخاص في هونغ كونغ بعد تظاهرة كبرى ضد الحكومة الموالية للصين

الشرطة في هونغ كونغ تعتقل متظاهرة خلال مواجهات مع المحتجين في حي مونغ كوغ في 7 يوليو 2019 (ا ف ب)

أعلنت شرطة هونغ كونغ، الإثنين، توقيف خمسة أشخاص خلال مواجهات ليلية بين متظاهرين معارضين الحكومة وعناصر مكافحة الشغب، في ختام تظاهرة جديدة كبرى في المدينة.

واندلعت مساء الأحد مواجهات جديدة في حي مونغ كوغ في الجزء القاري من هونغ كونغ بعد تظاهرة هادفة للضغط على الحكومة المحلية الموالية لبكين، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس». ووقعت المواجهات بعدما هاجمت شرطة مكافحة الشغب مجموعات صغيرة من المتظاهرين المقنعين الذين رفضوا أن يتفرقوا.

اقرأ أيضًا: التحرك الأبرز.. المناهضون لحكومة هونغ كونغ يتظاهرون أمام محطة قطار «صينية»

وأعلنت الشرطة، في بيان، أن المحتجين كانوا يشاركون في «تجمع غير قانوني» وحُذروا مسبقًا من تحرك وشيك لعناصر الأمن. وأضاف البيان الذي أوردته «فرانس برس»: «بعض المتظاهرين قاوموا وأوقفت الشرطة خمسة أشخاص لاعتدائهم على شرطي ولعرقلتهم عمل قوات الأمن خلال أدائها واجباتها».

وحمّل المحتجون من جهتهم مسؤولية المواجهات للشرطة، مؤكدين أن المتظاهرين في مونغ كوغ كانوا بصدد العودة إلى بيوتهم بهدوء عندما قطعت عناصر شرطة مكافحة الشغب الطريق أمامهم بالسواتر.

وأعلن جوشوا وونغ أحد وجوه الحراك الديمقراطي في العام 2014 والذي خرج أخيرًا من السجن، في تغريدة أن «مواطني هونغ كونغ تظاهروا سلميًا ضد قانون التسليم، وبالنتيجة تعرضوا للضرب من الشرطة». وأرفق تغريدته بصورة تظهر شخصين مصابين بجروح برأسيهما. وكتب: «مثال جديد على الاستخدام المفرط للقوة من قبل الشرطة».

وانفجر غضب المعارضة في هونغ كونغ في الأول من يوليو، حين قام متظاهرون شباب باقتحام وتخريب البرلمان المحلي.

اقرأ أيضًا: أول اتهام رسمي إلى متظاهر في هونغ كونغ

ويطالب المتظاهرون بإلغاء القانون تمامًا وتشكيل هيئة تحقيق مستقلة في استخدام الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والعفو عمن اعتقلوا أثناء التظاهرات وصولاً إلى استقالة حاكمة المدينة غير المنتخبة كاري لام.

وترفض الشرطة الإعلان عن عدد الأشخاص الذين اعتقلوا منذ مطلع يونيو، رغم المطالبات العديدة بهذا الصدد. وبحسب تعداد لـ«فرانس برس»، أوقف على الأقل 72 شخصًا، لكن عدد من أدين منهم غير معروف.

المزيد من بوابة الوسط