ردًا على احتجاز ناقلة نفط إيرانية.. طهران تتوعد بريطانيا: «لن يمر دون رد»

صورة أرشيفية كانت وزعتها وزارة الدفاع الإيرانية تظهر وزير الدفاع يقف أمام الجيل الجديد من صاروخ «فاتح مبين» (ا ف ب)

توعد وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي، الإثنين، بريطانيا بالرد على احتجازها ناقلة نفط إيرانية قبالة سواحل جبل طارق، بحسب ما أوردت وكالتا أنباء إيرانيتان و«فرانس برس».

اقرأ أيضًا: إيران: سفينتنا المحتجزة في جبل طارق لم تكن متوجهة إلى سورية

وقال حاتمي إن احتجاز ناقلة النفط «لن يمر من دون رد منا»، وأضاف خلال مراسم دخول زوارق الخدمة في ميناء بندر عباس أن خطوة بريطانيا «تعتبر قرصنة بحرية»، بحسب ما نقلت عنه وكالتا «إسنا» و«تسنيم».

واحتجزت سلطات جبل طارق التابع لبريطانيا قبالة أقصى جنوب إسبانيا الخميس ناقلة النفط «غريس 1» البالغ طولها 330 مترًا والقادرة على نقل حمولة تبلغ مليوني برميل. وبحسب سلطات جبل طارق، فإن اعتراض السفينة تم في المياه الإقليمية البريطانية.

وقال فابيان بيكاردو رئيس حكومة جبل طارق: «نعتقد أن السفينة غريس1 تنقل شحنة من النفط الخام إلى مصفاة بانياس في سورية وهي تخضع لعقوبات الاتحاد الأوروبي ضد سورية».

وتنفي إيران هذه الاتهامات وتقول إن السفينة تم اعتراضها في المياه الدولية. والجمعة أعلن النائب العام في جبل طارق أن المحكمة العليا أصدرت قرارًا يتيح احتجاز السفينة لمدة 14 يومًا.

اقرأ أيضًا: الخارجية الإيرانية تستدعي سفير بريطانيا وتعتبر إيقاف الناقلة الإيرانية عمــلًا غير قانوني

ويأتي احتجاز السفينة في وقت يشهد توترًا في العلاقات بين إيران والاتحاد الأوروبي الذي يبحث كيفية الرد على تخطي طهران سقف تخصيب اليورانيوم الذي يحدده الاتفاق النووي المبرم في العام 2015.