مستشار خامنئي يعلن رفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 5%

صورة تعود إلى 20 أغسطس 2010 لجزء من مفاعل بوشهر النووي الواقع في جنوب إيران (فرانس برس)

أعلن مستشار بارز للمرشد الأعلى الإيراني آية علي خامنئي، أنّ إيران قد ترفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 5% لأهداف «سلمية»، عشية البدء بتجاوز مستوى التخصيب المحدد في الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين طهران والدول الكبرى.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن، الأربعاء الماضي، أنّ بلاده ستعمد، اعتباراً من الأحد، إلى تخصيب اليورانيوم بمستوى يتخطى نسبة 3.67% التي حددها الاتفاق النووي، كرد على الانسحاب الأميركي منه وإعادة فرضها عقوبات على طهران.

وقال علي أكبر ولايتي، وهو مستشار خامنئي للشؤون الدولية، أنّ مستوى التخصيب «سيرتفع حسب حاجات إيران للأنشطة النووية السلمية».

وأعلن ولايتي في مقابلة نشرت، أمس الجمعة، على موقع آية الله خامنئي أنّه بالنسبة إلى «مفاعل بوشهر (فإننا نحتاج) لإنتاج يورانيوم مخصب بنسبة 5 % (...) تلبية للأنشطة السلمية».

ويعمل مفاعل بوشهر (غرب) على الوقود المستورد من روسيا، وتراقبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية من كثب.

وأعلنت طهران في 8 مايو، بعد عام على انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، نيتها التراجع عن اثنين من التزاماتها اللتين كانتا تضعان سقفاً لاحتياطي اليورانيوم المخصب والماء الثقيل.

وسبق لطهران أن منحت مهلة 60 يوماً للدول التي لا تزال ضمن الاتفاق النووي (المملكة المتحدة، فرنسا، ألمانيا، الصين وروسيا) لمساعدتها على الالتفاف على العقوبات الأميركية، وإلا فإنّها ستتراجع عن التزامين آخرين.

غير أنّ طهران اعتبرت حتى الآن أنّ جهود تلك الدول لا تزال غير كافية.

وقال ولايتي إنّ «الولايات المتحدة انتهكت بشكل مباشر الاتفاق النووي فيما يقوم الاوروبيون بانتهاكه بشكل غير مباشر». وتابع «من هنا، فإننا سنرد على انتهاكاتهم بنفس المقدار».