إردوغان عن انفجار السيارة في الريحانية: «عمل إرهابي على الأرجح»

أمنيون وعناصر من فرق الأدلة الجنائية يعملون في مكان انفجار سيارة في الريحانية بتركيا، 5 يوليو 2019 (فرانس برس)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أن انفجار السيارة في تركيا قرب الحدود مع سوريا أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص، معتبرًا أنه «عمل إرهابي على الأرجح». وقال للصحفيين في إسطنبول إن «العناصر الأولية تشير إلى أنه على الأرجح عمل إرهابي»، وأضاف «من الواضح أنّه كان ثمة قنبلة في السيارة».

وأكمل في تصريح متلفز: «زملاؤنا يقومون بالتحقيقات للكشف عن الملابسات»، مشيرًا إلى أن الحكومة ستعطي معلومات إضافية في الساعات المقبلة.

ووقع الانفجار على بعد أقل من كيلومتر واحد من مبنى القائمقامية نحو الساعة 10,00 بتوقيت غرينتش، بحسب وكالة الأناضول الرسمية. وأظهرت الصور التي نقلها التلفزيون التركي ألسنة اللهب تخرج من السيارة والدخان الكثيف بينما كان رجال الإطفاء يسعون لإطفاء الحريق.

وفي مايو 2013، هزّ المنطقة نفسها تفجيران أديا إلى مقتل أكثر من 50 شخصًا، في واحد من أكثر الهجمات الدموية في تاريخ تركيا الحديث. وفي عامي 2015 و2016، أدت هجمات عزتها الحكومة إلى جماعات متطرفة وإلى جماعات كردية إلى مقتل المئات.

وكان آخر هجوم كبير شهدته تركيا وقع في  نوفمبر 2017، حين اقتحم رجل ملهى ليليًا وأطلق النار على الحاضرين، مودياً بحياة 39 شخصاً.