الارتجاف يصيب ميركل مجددًا عشية اجتماع مجموعة العشرين

المستشارة الألمانية انغيلا ميركل في برلين في 27 يونيو 2019. (فرانس برس)

أصيبت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، بنوبة ارتجاف جديدة الخميس بعد أسبوع من إصابتها بنوبة مماثلة أثارت التساؤلات حول حالتها الصحية قبل ساعات من موعد توجهها للمشاركة في قمة مجموعة العشرين في أوساكا في اليابان. 

وبدأت ميركل، ترتجف بينما كانت تقف بجانب الرئيس فرانك فالتر شتاينماير أثناء إلقائه كلمة في حفل رسمي لتعيين وزير جديد للعدل. واستمرت الرجفة دقيقتين، بحسب مصور وكالة الأنباء الألمانية الذي كان حاضرًا في الحفل. 

وضمت ميركل ذراعيها إلى صدرها في محاولة لوقف الارتجاف. وتمكنت في النهاية من السيطرة على نفسها بعدما سارت خطوات بسيطة، وعرضت عليها كأس من الماء ولكنها رفضتها، حسب ما نقلت «فرانس برس».

المستشارة في حالة جيدة
وكانت ميركل عزت النوبة السابقة التي أصيبت بها إلى الجفاف بسبب حرارة الطقس. ورغم هذه الوعكة، إلا أن المتحدث باسم الحكومة الألمانية قال إن ميركل لن تلغي مواعيدها يومي الخميس والجمعة، مضيفًا أن «المستشارة في حال جيدة». 

وفي تغريدة ذكر الناطق باسم ميركل لاحقا أنها في طريقها إلى اوساكا، وأنه «من المقرر أن تجري العديد من المحادثات الثنائية مع قادة أخرين كما هو مقرر». 

وفي هذه الأثناء وللحول دون تكرار عطل الطائرة الذي أجبر ميركل على الوصول متأخرة لقمة مجموعة العشرين السابقة في بوينوس أيرس، قال الإعلام الألماني إن «طائرة أخرى من طراز (إيه 340) ستتوجه إلى أوساكا كإجراء احتياطي». 

ميركل أقوى زعماء أوروبا وامرأة في العالم
وتوصف ميركل بأنها أقوى الزعماء في أوروبا وأقوى امرأة في العالم، وستبلغ من العمر 65 عاما الشهر المقبل. وقالت إنها ستترك السياسة في نهاية ولايتها في 2021. 

وأثيرت مخاوف حول صحتها في 2014 عندما أصيبت بوعكة أثناء مقابلة تلفزيونية. وتوقف البث لفترة وجيزة لإصابتها بهبوط في ضغط الدم. 

وأوضح المتحدث باسمها شتيفان سايبرت أن ميركل شعرت بالتوعك للحظات، وبعد ذلك تناولت بعض الشراب والطعام وأكملت المقابلة.