16 قتيلاً وعشرات الجرحى في تدافع خلال حفل فني بمدغشقر

رئيس مدغشقر أندري راجولينا خلال حفل تنصيبه في العاصمة انتاناناريفو, 19 يناير 2019, (أ ف ب)

لقي 16 شخصاً على الأقلّ مصرعهم وأصيب عشرات آخرون بجروح في مدغشقر، الأربعاء خلال تدافع حصل أمام أستاد رياضي في العاصمة أنتاناناريفو أثناء إحياء حفل فني بمناسبة العيد الوطني.

وأفاد مراسلو وكالة «فرانس برس» أنّ جثث 16 قتيلاً، من بينهم ثلاثة أطفال، كانت في المساء في مشرحة أحد مستشفيات العاصمة.

وبحسب مدير المستشفى البروفسور آليسون أوليفا راكوتو، فقد أسفر التدافع عن وقوع حوالى 80 جريحاً أيضاً.

ووفقاً لشهود قابلتهم وكالة «فرانس برس» في المستشفى فقد حصل التدافع بعد الظهر أمام أستاد ماهاماسينا، إذ كان آلاف الأشخاص يحتشدون لحضور حفل موسيقي بعد انتهاء العرض العسكري الذي يقام سنوياً بمناسبة العيد الوطني.

وروى الشهود أنّه في نهاية العرض العسكري فتحت قوات الأمن أبواب الأستاد للسماح لمن حضروا العرض بمغادرة الملعب، لكنّ المحتشدين في الخارج اندفعوا نحو الداخل ما إن رأوا الأبواب تفتح، فما كان من قوات الأمن إلا أن أغلقت الأبواب مجدّداً الأمر الذي أدّى لاحتجاز الحشود ووقوع التدافع القاتل.

وقال أحد الناجين من المأساة ويدعى جان-كلود إيتيان راكوتورياريمانانا (29 عاماً)، وقد أصيب بكدمات وسقط مغشياً عليه من جرّاء التدافع «عندما فتح المنظّمون البوابة كنّا في الصف الأمامي، كنّا نقف في الطابور كما يجب على الرصيف».

وأضاف «فجأة ركض أناس ليدخلوا قبلنا.. لقد دفعونا، والبعض منهم لم يتوان عن تسديد اللكمات إلينا»، مضيفاً «هذا كلّ ما أتذكره قبل أن يغمى عليّ».

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الرواندي بول كاغامي، قدّم رئيس مدغشقر أندري راجولينا تعازيه لأسر الضحايا، وقال «أنحنى باحترام أمام العائلات التي فقدت أحبّاءها بسبب الزحام الشديد.. هناك الكثير من الأشخاص الذين لم يتمكّنوا من دخول الأستاد، وهذا الأمر أدّى إلى تدافع.. هناك أطفال سحقوا تحت الأقدام وماتوا».

وأكّد راجولينا أنّ الحكومة ستتكفل برعاية الجرحى.

وبعدها عاد رئيس الدولة الجرحى في المستشفى، حيث قال مخاطباً ذوي الضحايا إنّ «بلدنا يمرّ بيوم مظلم بسبب حوادث اليوم».

وفي سبتمبر 2018 سقط قتيل وحوالى 30 جريحاً في تدافع وقع في ظروف مماثلة عند مدخل الاستاد نفسه خلال مباراة في كرة القدم بين مدغشقر والسنغال.