بولسونارو يتراجع ويلغي مرسومًا يُخفف ضوابط حيازة الأسلحة في البرازيل

شاب يتفحّص مسدسا خلال معرض دولي للدفاع والأمن في ريو دي جانيرو في 2 أبريل 2019. (فرانس برس)

ألغى الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، الثلاثاء، مرسومًا يخفف ضوابط حيازة السلاح بعد أن واجه عراقيل قضائية وسياسية.

وجاء إلغاء المرسوم عشية جلسة للمحكمة العليا لمناقشة دستورية المرسوم الذي يتيح لملايين البرازيليين حمل السلاح في الشارع بعد أن كان مجلس الشيوخ قد صوّت ضدّه الأسبوع الماضي، حسب ما ذكرت «فرانس برس».

وكان بولسونارو الذي وصل إلى السلطة في يناير، وقّع في مايو مرسومًا من شأنه أن يتيح لآلاف البرازيليّين من سائقي شاحنات وسياسيين وصيادين وحتى صحفيين حمل سلاح في الشارع أو في أماكن عملهم من دون أن يكونوا مضطرين لإثبات ما يبرر حيازته.

لكن المرسوم أثار جدلاً واسعًا ولقي معارضة قوية، حتى من قبل حكام ولايات تشهد تفشيًا لأعمال العنف إذ اعتبروا أن المرسوم لا يعزز الأمن.

وبولسونارو عسكري سابق، وقد دافع عن المرسوم معتبرًا أنه يتوافق مع نتيجة استفتاء أجري في العام 2005، رفض فيه نحو 64% من البرازيليين قانونًا ينص على أمور عدة من بينها فرض حظر تام على بيع الأسلحة.

إلا أن خبراء حذّروا من أن تخفيف القيود المفروضة على حيازة الأسلحة سيفاقم العنف المسلّح في بلاد تسجّل أحد أعلى معدّلات جرائم القتل في العالم.