افتتاح قمة آسيان في بانكوك بحضور قادة دول جنوب شرق آسيا

انعقاد قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا في بانكوك (أرشيفية: الإنترنت)

افتتح زعماء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، اليوم السبت، قمة تستمر لمدة يومين، على الرغم من عدم وضوح التقدم الذي يمكن للرابطة تحقيقه في النزاعات المتعلقة ببحر الصين الجنوبي ومعاناة الروهينجا الفارين من ميانمار.

الرابطة تأسست قبل أكثر من 50 عاما لكنها تكافح مع التحديات التي تواجه المنطقة نظرا لأنها تعمل فقط بآلية توافق الآراء وتعزف عن المشاركة في أي مسألة تعتبر شأنا داخليا لأي دولة من الدول الأعضاء، وفق وكالة «رويترز».

ويتوقع مسؤولون أن تجري مناقشة مدونة قواعد السلوك للمفاوضات المتعلقة ببحر الصين الجنوبي، أحد أكثر الممرات المائية ازدحاما في العالم وتطالب عدة دول في آسيان وكذلك الصين بالسيادة عليه، لكن من غير المرجح إحراز تقدم رغم أن الدول الأعضاء قد تناقش تصادم قارب فلبيني وسفينة صيد صينية في التاسع من يونيو الجاري.

ودعت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان قادة آسيان لإعادة النظر في دعم خطط ترحيل المسلمين الروهينجا الذين فروا من ميانمار حيث يقول ناشطون إن العائدين قد يتعرضون للتمييز والاضطهاد.

قضية شديدة الحساسية
فيما قال برابات تبتشاتري أستاذ العلوم السياسية في جامعة تاماسات التايلاندية، إنه «من غير المرجح أن يوجه أي نقد لميانمار خلال القمة فيما يتعلق بالروهينجا»، وأضاف أنها «قضية شديدة الحساسية لآسيان».

ونشرت تايلاند نحو عشرة آلاف من قوات الأمن حول بانكوك استعدادا للقمة خشية تكرار ما حدث قبل عشرة أعوام عندما استضافت تايلاند قمة آسيان واقتحم عشرات المحتجين المؤيدين لرئيس الوزراء السابق الذي أطاح به الجيش تاكسين شيناواترا مقر الاجتماع.

في صباح اليوم السبت لم يكن هناك سوى مجموعة صغيرة من الأشخاص الذين يعتزمون تنظيم احتجاج لوصف انتخاب برايوت تشان أوتشا، رئيس الوزراء التايلاندي وقائد الجيش السابق، بأنه نتاج نظام تزوير، ومنعت الشرطة مجموعة أطلقت على نفسها «مواطنون يريدون انتخابات» قبل أن تتمكن من الوصول إلى نقطة تجمع قريبة من مقر القمة، وأصدرت المجموعة بيانا في وقت لاحق رحبت فيه بالقادة الزائرين.