بعد إصابة 240 شخصًا في احتجاجات ضد روسيا رئيس برلمان جورجيا يستقيل

احتجاجات جورجيا (الإنترنت)

أعلن رئيس برلمان جورجيا، الجمعة، استقالته غداة صدامات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين كانوا يحتجون على مداخلة لنائب روسي في برلمان الجمهورية السوفياتية السابقة في القوقاز.

وقال الأمين العام للحزب الحاكم «الحلم الجورجي» خاخا كالادزه، خلال مؤتمر صحفي وفق «فرانس برس»، إن «قرار إراكلي كوباخدزه مغادرة منصبة دليل على مستوى المسؤولية الذي حدده حزبنا، وليس تنازلاً لطلبات أحزاب المعارضة غير المسؤولة».

وأصيب ما مجموعه 240 شخصًا بجروح في صدامات، ليل الخميس-الجمعة، بين الشرطة ومتظاهرين في تبيليسي، عاصمة جورجيا، وفق وزير الصحة الجورجي.

وقال وزير الصحة، وفق «فرانس برس»، إن 160 متظاهرًا و80 شرطيًا أصيبوا بجروح جراء إطلاق الرصاص المطاط والغاز المسيل للدموع.

ودان الكرملين التظاهرات ووصفها بأنها «استفزازية». وقال ديمتري بيسكوف الناطق باسم الكرملين، وفق «فرانس برس»: «ما حدث أمس في جورجيا ليس أكثر من استفزاز ينم عن كراهية لروسيا ولا يمكن إلا أن نشعر بالقلق حياله».