زوجة كارلوس غصن تستنجد بترامب للتدخل لدى اليابان

الرئيس السابق لمجلس ادارة مجموعة رينو نيسان كارلوس غصن وزوجته كارول في طوكيو، 3 أبريل 2019. (أ ف ب)

وجّهت كارول غصن نداءً إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب للتدخل لدى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بهدف ضمان «محاكمة عادلة» لزوجها الرئيس السابق لمجموعتي رينو ونيسان المتّهم باختلاس أموال.

وأوضحت غصن الموجودة في نيويورك في مقابلة أجرتها معها قناة «بي بي سي» وتمّ بثّها الاثنين أن «قادة العالم يلتقون في قمة مجموعة العشرين في نهاية الشهر الجاري، أريد أن يتحدث الرئيس ترامب مع رئيس الوزراء آبي بشأن الشروط العادلة، شروط المحاكمة العادلة»، وفق «فرانس برس».

تفتيش منزل كارلوس غصن في فرنسا على خلفية التحقيق بحفل زفافه في قصر فرساي

وتحمل كارول غصن الجنسيتين اللبنانية والأميركية وقد أمضت فترة طويلة من حياتها في الولايات المتحدة. وفي هذه المقابلة، بدت في بعض الأحيان على وشك البكاء عندما تحدثت عن مصير زوجها الذي لم تره منذ بداية أبريل. ويخضع كارلوس غصن الذي أفرج عنه في 25 أبريل بعد ثلاثة أسابيع من الاحتجاز، لشروط قاسية جداً في اليابان وهو ممنوع من مغادرة أراضيها.

وتريد كارول غصن أن يضغط ترامب على آبي، أثناء قمة مجموعة العشرين التي ستُعقد في اليابان بهدف السماح لها بـ«التحدث مع زوجها وأيضاً من أجل احترام قرينة براءته». ويواجه كارلوس غصن الذي أوقف للمرة الأولى في 19 نوفمبر في طوكيو، أربعة اتهامات أمام القضاء الياباني: اتهامان لعدم تصريحه عن كامل مداخيله في وثائق مالية، واتهامان آخران تتعلقان بسوء استغلال الثقة، بينهما الاختلاس المزعوم لأموال نيسان.

«نيسان» توافق على انضمام مدير عام «رينو» إلى مجلس إدارتها

وتعتبر زوجته أنه «كان يمكن حلّ كل ذلك داخل الشركة. لم يكن ضرورياً الذهاب إلى هذا الحدّ». وخسر غصن الذين كان نافذاً جداً، كل مناصبه في الشركات الثلاث المصنعة للسيارات التي قرّبها من بعضها لإنشاء أول تحالف عالمي لصناعة السيارات وهي رينو ونيسان وميتسوبيشي موتورز. وتواجه رينو تهماً في قسم من القضية وهي في الأصل من فتح التحقيق الداخلي الذي أدى إلى سقوط غصن.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط