توقيف زعيم تشادي متمرد وشخصين آخرين في فرنسا لجرائم ضد الإنسانية

ذكرت مصادر متطابقة لوكالة «فرانس برس» أن الزعيم التشادي المتمرد، الجنرال محمد نوري، وشخصين آخرين مشتبه بهما أُوقفوا، اليوم الإثنين، في فرنسا في إطار تحقيق فُـتح في 2017 بشأن شبهات حول جرائم ضد الإنسانية وقعت في تشاد والسودان بين 2005 و2010.

وقالت نيابة باريس إن الأشخاص الثلاثة أُوقفوا قيد التحقيق من قبل محققي المكتب المركزي لمكافحة الجرائم ضد الإنسانية وحملات الإبادة وجرائم الحرب.

وأوضح مصدر قريب من التحقيق أن بين المعتقلين الثلاثة الجنرال محمد نوري أحد أبرز المتمردين التشاديين المعارضين لنظام الرئيس إدريس ديبي.