الحر يودي بحياة 49 شخصًا في شمال الهند

راعي هندي يقبع بين قطيعه الذي أدى الحر إلى نفوق الكثير منه، وسط موجة حرارة عالية في شمال الهند (ا ف ب)

لقي 49 شخصًا حتفهم خلال الـ24 ساعة الأخيرة في ولاية بيهار في شمال الهند التي تشهد منذ أكثر من أسبوعين درجات حرارة عالية، بحسب ما نقلت «فرانس برس» عن السلطات الأحد.

ويتحدر الضحايا من منطقة مغاذ، التي تعاني الجفاف ودرجات الحرارة التي تبلغ خلال النهار نحو 45 درجة.

وبحسب فيجاي قمر، المسؤول في الصحة العامة، فإن 49 شخصًا توفوا في ثلاثة أقاليم. وقال: «حدث تطور مفاجئ بعد ظهر السبت. نقل مصابون بضربات شمس إلى المستشفيات، وتوفي معظمهم مساء السبت والبعض الآخر صباح الأحد». وهناك أربعون شخصًا آخرون في المستشفيات.

ومعظم الضحايا تفوق أعمارهم الخمسين 50 عامًا. وقد نُـقلوا إلى المستشفى في شبه غيبوبة، ويعانون ارتفاعًا كبيرًا في حرارة أجسامهم والإسهال وتقيؤًا.

وأعلن نيتيش قمر، رئيس وزراء بيهار تخصيص 400 ألف روبية (خمسة آلاف يورو) لأسرة كل من الضحايا. ويشهد قسم كبير من شمال الهند منذ أكثر من أسبوعين موجة حر خانق مع درجات حرارة تفوق خمسين درجة في راجستان.

وكان باحثون نبهوا في 2017 إلى أن منطقة جنوب آسيا، حيث يعيش خُـمس سكان العالم، يمكن أن تشهد ارتفاعًا في درجة الحرارة إلى مستويات لا تطاق بحلول نهاية القرن، إذا لم تتم مكافحة التغير المناخي. وكانت موجة حر في 2015 أوقعت أكثر من 3500 قتيلاً في الهند وباكستان.