توقيف مئات المتظاهرين تزامنًا مع الانتخابات الرئاسية في كازاخستان

الشرطة في كازاخستان توقف معارضين خلال تظاهرهم في ألماتي (ا ف ب)

أوقف الأحد مئات المتظاهرين في كازاخستان التي تشهد أول انتخابات رئاسية دون مشاركة رئيسها السابق نور سلطان نزارباييف، بحسب ما أكد صحفيون في وكالة «فرانس برس». وهذه التظاهرات هي الأهم منذ ثلاث سنوات في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة.

اقرأ ايضًا: توكاييف المخلص يستعدّ لخلافة نزارباييف في رئاسة كازاخستان

وشاهد صحفيون في «فرانس برس» الشرطة وهي توقف مئات المتظاهرين وتقودهم في سياراتها في أكبر مدينتين في البلاد نور سلطان وألماتي.

ودعي نحو عشرة ملايين ناخب إلى صناديق الاقتراع بين الساعة الواحدة والساعة 14:00 بتوقيت غرينتش، في هذه الانتخابات المبكرة وغير المسبوقة في البلاد والتي تأتي بعد الاستقالة المفاجئة لنور سلطان نزارباييف في مارس.

ومن المرجح فوز رئيس مجلس الشيوخ الذي يتولى الرئاسة الموقتة للبلاد قاسم جومارت توكاييف. ويتنافس ستة مرشحين آخرين مع توكاييف البالغ من العمر 66 عامًا، لكن لا أحد منهم معروف بالنسبة للرأي العام.

اقرأ أيضًا: وضع ثلاث معارِضات قيد الإقامة الجبرية قبيل الانتخابات الرئاسية في كازاخستان

وتخللت الحملة الانتخابية عدة تظاهرات واجهتها السلطات بردّ عنيف، معززة قمع وسائل الإعلام والمعارضين في الأسابيع التي سبقت التصويت. ويعدّ مختار ألبيازوف الموجود في المنفى أبرز معارض في البلاد، وهو دعا لتظاهرات الأحد في كافة أنحاء البلاد.

المزيد من بوابة الوسط