22 مشروع قرار في الكونغرس ضد بيع الأسلحة للسعودية والإمارات

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في بريطانيا يوم الأربعاء. (رويترز )

 قال أعضاء جمهوريون وديمقراطيون بمجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء إنهم سيقدمون 22 مشروع قرارسعيًا لإحباط خطة الرئيس دونالد ترامب لتجاوز مراجعة الكونغرس وإتمام مبيعات عسكرية بأكثر من ثمانية مليارات دولار إلى السعودية والإمارات والأردن.

ونقلت وكالة «رويترز» عن الداعمين هذا التحرك قولهم إن قرارات عدم الموافقة وعددها 22 بمعدل قرار عن كل صفقة من صفقات الأسلحة التي وافقت عليها إدارة ترامب تهدف إلى «حماية الكونغرس والتأكيد على دوره في إقرار مبيعات الأسلحة للحكومات الأجنبية».

وجاء الإعلان عن ذلك في أعقاب رفض غاضب في الكونغرس أواخر الشهر الماضي لإعلان الإدارة أن التهديد المتزايد من جانب إيران والذي يمثل حالة طوارئ أجبرها على عدم الالتفات إلى مراجعة أعضاء الكونغرس لصفقات الأسلحة الكبيرة والموافقة على ذخائر دقيقة التوجيه ومحركات طائرات ومدافع وأسلحة أخرى للسعودية والإمارات والأردن.

رقابة الكونغرس
وقال السيناتور بوب مينينديز زعيم الديمقراطيين بلجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ «نتخذ هذه الخطوة اليوم للتأكيد على أننا لن نقف مكتوفي الأيدي ونسمح للرئيس أو وزير الخارجية بمزيد من التقويض لمراجعة ورقابة الكونغرس على مبيعات الأسلحة».

ويقود هذا الجهد مينينديز والجمهوري لينزي غراهام وهو أحد الأصوات البارزة في السياسة الخارجية لحزبه وهو في الأغلب حليف مقرب لترامب لكنه أيضًا من المنتقدين للسعودية.

وبعد أن أعلنت إدارة ترامب حالة طوارئ بسبب التوتر مع إيران، سارعت بإبلاغ لجان بالكونغرس في 24 مايو بأنها ستمضي قدمًا في 22 صفقة عسكرية بقيمة 8.1 مليار دولار متجاوزة دور أعضاء الكونغرس في مراجعة مبيعات الأسلحة الكبيرة.

وكانت الخارجية الاميركية أدرجت في وثائق أرسلت إلى الكونغرس مجموعة كبيرة من المنتجات والخدمات التي سيتم توريدها للدول الثلاث. ويشمل ذلك ذخائر دقيقة التوجيه من صنع شركة «رايثيون» ودعمًا لطائرات إف-15 التي تنتجها «بوينغ» وصواريخ «جافلين» المضادة للدبابات والتي تنتجها رايثيون ولوكهيد مارتن.

وأغضب القرار أعضاء من الحزبين الذين عبروا عن قلقهم من أن يؤدي قرار ترامب بتجاهل عملية المراجعة إلى تقويض قدرة الكونغرس على منع ليس ترامب فحسب بل الرؤساء القادمين من بيع أسلحة إلى حيث يرغبون.

وعلى صعيد منفصل، أعلنت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون عن عقد جلسة يوم 12 يونيو  حيث من المقرر أن يدلي فيها مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية والعسكرية كلارك كوبر بشهادته.

وفي الإعلان عن خطتهم لتقديم 22 مشروع قرار قال أعضاء مجلس الشيوخ إن تحرك ترامب «غير المسبوق» يتعارض مع إجراء قائم منذ وقت طويل وتعاون بين الكونغرس والهيئة التنفيذية.

وذكرت وكالة «رويترز» للأنباء، الثلاثاء، أن أعضاء الكونغرس يعكفون على الرد على تصرف الإدارة وقد يقدمون تشريعًا خلال أيام. ويبحث مجلس النواب مجموعة منفصلة من الردود التشريعية.