«بوكو حرام» تهاجم قواعد عسكرية في نيجيريا وتستولي على أسلحة

عناصر من وحدة القنص التابعة للجيش النيجيري خلال تدريبات في غواغوالادا، 17 أبريل 2018. (أ ف ب)

نفذ عناصر «بوكو حرام» سلسلة هجمات استهدفت قواعد عسكرية في ولاية بورنو النيجيرية (شمال شرق)، فسيطروا على ثلاث منها وسرقوا أسلحة، وفق ما أفادت مصادر أمنية الإثنين.

واقتحم مقاتلون يعتقد أنهم ينتمون إلى تنظيم «داعش» «ولاية غرب أفريقيا»، وهو فصيل ينتمي إلى «بوكو حرام» على صلة بتنظيم «داعش»، أربع قواعد منذ الجمعة حتى الأحد في آخر سلسلة هجمات تستهدف الجيش، وفق ما أفادت مصادر عسكرية ومن الجماعة المسلحة، وفق «فرانس برس».

ولم تصدر معلومات بعد عن الضحايا. وفي آخر عملية الأحد، نفذ المسلحون محاولة فاشلة للسيطرة على قاعدة في بلدة ديكوا بعد هجوم وقع قبل الفجر. وقال مسؤول عسكري لوكالة «فرانس برس»، طالبًا عدم كشف هويته: «إن الإرهابيين هاجموا الجنود في ديكوا نحو الساعة 04.00 (03.00 ت غ) لكن تم صد الهجوم دون سقوط ضحايا من جانبنا».

ووصل المقاتلون على متن 13 شاحنة مزودة برشاشات ثقيلة، وفق مسؤول آخر قدم رواية مشابهة عن الأحداث. ويقيم في ديكوا، الواقعة على بعد 90 كلم من عاصمة الولاية ميدوغوري، أكثر من 70 ألف نازح يعيشون في مخيمات عدة، حيث يعتمدون على المساعدات الغذائية والإنسانية التي تقدمها وكالات الإغاثة.

وفي وقت متأخر السبت، اقتحم المقاتلون «المتطرفون» قاعدة في بلدة مارتي (على بعد 40 كلم)، حيث أخرجوا الجنود منها بعد تبادل مطول لإطلاق النار، وفق ما أفاد مصدران عسكريان. ونهب المسلحون القاعدة فاستولوا على الأسلحة التي تركها الجنود الفارون وأضرموا النيران فيها. وانسحب الجنود بدورهم إلى ديكوا.

وأثناء تراجعهم باتجاه بحيرة تشاد، نهب المقاتلون قاعدة أخرى في قرية كيرينوا، على بعد 30 كلم من مارتي. وقال المسؤول العسكري الأول إنه «تم إجلاء الجنود في كيرينوا إلى ديكوا بعد الهجوم الذي نفذه الإرهابيون». ويعتقد أن المقاتلين شنوا الهجمات من جيبهم في بحيرة تشاد، حيث كثف الجيش النيجيري ضرباته الجوية، مستهدفًا معسكرات تنظيم «داعش» «ولاية غرب أفريقيا».

وأفادت المصادر العسكرية وميليشيا مناهضة للجهاديين بأنه تم إخراج الجنود في قاعدة في قرية دلوة (16 كلم خارج ميدوغوري) بعد معركة استمرت لست ساعات ضد مقاتلي التنظيم وتواصلت الأحد. وأجبر القتال سكان مارتي على الفرار إلى ميدوغوري، حيث وصلوا على متن شاحنات الأحد، بحسب سكان المدينة. لكن الجنود عادوا إلى المدينة في وقت متأخر الأحد برفقة تعزيزات من ميدوغوري، وفق المصادر.

واستهدف تنظيم «ولاية غرب أفريقيا» منذ يوليو العام الماضي عشرات القواعد العسكرية في هجمات أسفرت عن مقتل عشرات الجنود.